fbpx
× الرئيسية سياسة اقتصاد خدمات ناس رأي في العمقمنوعات رياضة سوريون في الخارج حقوق وحریات ملتيميديا مارس النسخة الورقية

مؤتمر برلين.. بيان ومواقف تسبق خرقًا مباشرًا

المشاركون في المؤتمر يبحثون اتفاقا لوقف إطلاق النار وحل الأزمة في ليبيا-19 من كانون الثاني (رويترز)

المشاركون في المؤتمر يبحثون اتفاقا لوقف إطلاق النار وحل الأزمة في ليبيا-19 من كانون الثاني (رويترز)

ع ع ع

خرج البيان الختامي لمؤتمر برلين المنعقد في ألمانيا حول الوضع الليبي بعدة توصيات، أهمها حظر نقل الأسلحة إلى ليبيا، ووقف دعم الأطراف المتحاربة عسكريًا، وتباين في مواقف المشاركين فيه.

المؤتمر استمر أربع ساعات، بمشاركة زعماء ومسؤولي 16 دولة ومنظمة، اتفقوا أمس، الأحد 19 من كانون الثاني، على ضرورة احترام قرارات الأمم المتحدة المتعلقة بحظر الأسلحة في ليبيا، داعين إلى وقف إطلاق نار “دائم” فيها.

وأبرز بنود البيان ضرورة تشكيل لجنة عسكرية لتثبيت ومراقبة وقف إطلاق النار، تضم خمسة ممثلين عن كل من طرفي النزاع، بحسب وكالة “الأناضول” التركية.

وتحدث الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، عن اتفاق المجتمعين على ثلاثة مسارات لحل الأزمة الليبية، تشمل المجال العسكري والاقتصادي والسياسي، مؤكدًا أن المشاركين تعهدوا بضرورة عدم التدخل الخارجي بالشأن الداخلي لليبيا.

وتتضمن أيضًا دعوة الأمم المتحدة إلى تشكيل لجان فنية لتطبيق ومراقبة تنفيذ وقف إطلاق النار، وإنشاء لجنة مراقبة دولية برعاية أممية لمواصلة التنسيق بين جميع الأطراف المشاركة في المؤتمر على أن تجتمع شهريًا، بحسب “الأناضول”.

كما دعا البيان جميع الأطراف الليبية إلى إنهاء المرحلة الانتقالية بانتخابات حرة وشاملة وعادلة، مقدمًا دعمه لتأسيس حكومة موحدة وشاملة وفعالة في ليبيا تحظى بتصديق مجلس النواب.

مواقف الزعماء المشاركين من البيان

بالرغم من وجود طرفي الصراع الليبي في برلين، رئيس “حكومة الوفاق الوطني” الليبية، فايز السراج، وقائد قوات “الجيش الوطني”، خليفة حفتر، إلا أنهما لم يحضرا المؤتمر.

وشارك فيه الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، والرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، ووزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، والمستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، ورئيسة المفوضية الأوروبية، أورسولا فون دير لاين.

وإضافة إلى ألمانيا، الدولة الراعية للمؤتمر، حضر ممثلو روسيا وتركيا والولايات المتحدة والصين وإيطاليا وفرنسا وبريطانيا والإمارات ومصر والجزائر والكونغو، إضافة إلى ممثلي أربع منظمات دولية وإقليمية هي الأمم المتحدة والجامعة العربية والاتحادين الأوروبي والإفريقي.

وصفت ميركل المؤتمر ونتائجه بـ”الخطوة الصغيرة إلى الأمام”، مقرة بوجود الكثير من العمل الذي ينبغي إنجازه قبل الوصول إلى السلام، بحسب موقع “دويتشه فيله” الألماني.

وافق لافروف ميركل في رأيها، واصفًا هذه القمة بأنها “مفيدة جدًا”، لكنه أقر بالوقت نفسه باتساع الفجوة بين السراج وحفتر، مضيفًا للصحفيين في برلين، “واضح أنّنا لم ننجح حتى الآن في إطلاق حوار جدي ودائم” بينهما، بحسب “دويتشه فيله”.

كما أعرب بومبيو في مؤتمر صحفي عقده بعد عودته إلى أمريكا، عن تفاؤله بالمؤتمر، واصفًا الأجواء بالإيجابية، وبحسب رأيه فإن الرئيس التركي والرئيس الروسي والمستشارة الألمانية والمبعوث الأممي إلى ليبيا قدموا تعهدات صادقة.

بينما صرح وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، أن التفاؤل بشأن التوقعات الرامية إلى حل جميع المشاكل من خلال مؤتمر برلين يبدو “مبالغًا فيه”، بحسب “الأناضول“.

وبرأي بومبيو فإن المؤتمر أحرز تقدمًا بالتوصل إلى وقف إطلاق النار في ليبيا، معربًا عن أمله في إعادة فتح موانئ النفط كنتيجة للمحادثات، بحسب وكالة “رويترز“.

واقترح رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، نشر قوات حفظ سلام دولية في ليبيا لمراقبة وقف إطلاق النار، حسبما نقلت صحيفة “الجارديان” البريطانية، قائلًا “إذا كان هناك وقف لإطلاق النار، فنحن قادرون على إرسال خبراء لمراقبة وقف إطلاق النار هذا”.

خرق مباشر ومؤتمرات سابقة

نقلت وكالة “الأناضول” التركية وقناة “الحرة” الأمريكية أن قوات حفتر قصفت منطقة صلاح الدين الواقعة جنوبي العاصمة الليبية، طرابلس، بما يعد أول خرق لبيان مؤتمر برلين.

وأكد الناطق الرسمي باسم قوات “حكومة الوفاق”، محمد قنونو، القصف على منطقة صلاح الدين.

وفي بيان نشرته قوات الحكومة في وقت متأخر الأحد، قالت إن قوات خليفة حفتر تطلق قذائف المدفعية الثقيلة على الأحياء السكنية في منطقة صلاح الدين جنوبي العاصمة، في خرق جديد و متكرر لوقف إطلاق النار قبل أن يجف حبر بيان مؤتمر برلين، حسب تعبيره.

لكن آمر إدارة التوجيه المعنوي التابعة لـ”الجيش الوطني الليبي”، التابع للواء حفتر، خالد المحجوب، قال إن قوات الجيش لم تخرق الهدنة المتفق عليها، وإن قوات “حكومة الوفاق الوطني” الليبية هي من قامت بالهجوم على مواقع “الجيش الوطني” جنوبي العاصمة الليبية، لأن قادة المجموعات المسلحة غير راضين عن مخرجات قمة برلين.

وأضاف المحجوب في تصريح لقناة “الحرة“، اليوم، أن قوات الجيش تحافظ على مواقعها وأنها ما زالت ملتزمة بأوامر وقف إطلاق النار التي صدرت منذ أسبوع، حسب تعبيره.

جاء المؤتمر بعد أسبوع من مؤتمر “موسكو”، المنعقد برعاية تركية- روسية بين طرفي النزاع الليبي، في 12 من كانون الثاني الحالي، ووقّع فيه السراج على اتفاق يقضي بالهدنة في حين رفض حفتر التوقيع على الهدنة مغادرًا العاصمة الروسية.

كما عُقدت أربع اتفاقيات ومؤتمرات سابقة اختصت بالشأن الليبي، منها اتفاقية “الصخيرات” في كانون الأول 2015، واتفاقية “باريس” في حزيران 2018، ومؤتمر “باليرمو” في تشرين الثاني 2018، واتفاق “أبو ظبي” في آذار 2019.

وتشهد ليبيا صراعًا على الشرعية والسلطة بين “حكومة الوفاق” المعترف بها دوليًا غربي ليبيا، والتي تتخذ من مدينة طرابلس عاصمة لها، تحت قيادة رئيس الوزراء، فايز السراج، منذ عام 2016، وبين اللواء خليفة حفتر، المدعوم من مجلس النواب بمدينة طبرق شرقي البلاد.

وتقف كل من مصر والإمارات وروسيا بصف حفتر، في حين تدعم الأمم المتحدة وقطر وتركيا “حكومة الوفاق”.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة