fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

نيكولو زانيولو.. توتي المستقبل وجوهرة إيطاليا

نيكولو زانيولو أثناء مباراة روما وجنوى في الدوري الإيطالي- (EPA-EFE)

نيكولو زانيولو أثناء مباراة روما وجنوى في الدوري الإيطالي- (EPA-EFE)

ع ع ع

غرس والد زانيولو تجربته في كرة القدم داخل عروق ابنه الصغير، ليكون خلفًا له، ليبدأ خطواته الأولى على المستطيل الأخضر في نادي جنوى الإيطالي، قبل أن ينتقل إلى فيورنتينا صيف 2010، ويتفوق فيه على جميع صفوف كرة القدم بالأكاديمية.

ويعتبر زانيولو الابن اليوم خليفة لفرانشيسكو توتي في هجوم نادي روما الإيطالي، بعد مسيرة متعثرة بسبب مشاكل في النمو.

ولد نيكولو زانيولو في 2 من تموز عام 1999، بكنف أسرة رياضية من الطبقة المتوسطة، فوالده إيغور زانيولو كان لاعبًا محترفًا لمدة 12 عامًا.

معاناة النمو لم تمنع موهبته من الظهور

عانى اللاعب في صغره من اضطراب هرمون النمو، وعلى الرغم من عدم وضوح حالته في ذلك الوقت، كان جليًا قصر قامته بجانب أقرانه.

زانيولو في صفوف فيورنتينا (CittadelLaspesiza)

وتخلت إدارة فيورنتينا عن زانيولو لهذا السبب بعد أن نفد صبرها في حل مشكلته بالنمو عام 2016، بعد ستة مواسم قضاها مع الفريق، وكان وقع ذلك قاسيًا على أحلامه في النجومية.

وصرح تعليقًا على خروجه من النادي، “شعرت بخيبة أمل من الطريقة التي انتهت بها مسيرتي مع فيورنتينا، لقد عاملوني بشكل سيئ، لأنني كنت هناك لمدة ست سنوات”.

انضم بعدها إلى نادي فيرتوس إنتيلا، وهو فريق من الدرجة الثانية في الدوري الإيطالي، الذي تجاهل قضية مرضه للجودة والموهبة التي تمتع بها زانيلو، مقدمًا له كل الدعم الذي يحتاجه حتى تغلب على مرضه.

زانيولو في أثناء تسجليه لهدف مع فيريوس إنتيلا (This is Futbol)

بعد أداء كبير قدمه مع ناديه خلال سنة واحدة فقط، لفت زانيولو عيون كشافة الأندية الكبيرة، مثل إيفرتون الإنجليزي وإنتر ميلان الإيطالي.

واختار الانتقال إلى النادي الإيطالي في صيف 2017، وبدأ مع فريق الشباب للإنتر، ليحقق بتألقه بطولة إيطاليا للشباب، وكأس السوبر الإيطالي.

تخلف الإنتر عن وعوده لزانيولو باللعب مع صفوف الفريق الأول، ليستخدمه ضمن صفقة انتقال تبادلية مع نادي روما الإيطالي، مستقدمًا بدلًا عنه اللاعب راجا ناينغولان.

عمره 20 ولقبه “فرانشيسكو توتي الجديد”

مجددًا بدأ زانيولو في مرحلة تقبل الأمر بشكل إيجابي وتحويله إلى نجاح، ليصبح لاعبًا لروما في 19 من أيلول عام 2018.

وشُبه زانيولو الذي اُستدعي أيضًا لتمثيل منتخب بلاده إيطاليا، بأسطورة نادي روما والكرة الإيطالية والعالمية فرانشيسكو توتي، وذلك من خلال أسلوب لعبه وطريقة مراوغاته وتسجيل أهدافه.

ويعتبر اللاعب من أبرز نجوم الدوري الإيطالي هذا الموسم بتسجيله ثمانية أهداف في 27 مباراة إلى الآن، وصناعته تمريرتين حاسمتين.

وبمباراة فريقه الأخيرة ضد يوفينتوس، راوغ زانيولو عددًا من لاعبي الفريق الخصم، ولم يستطع أحد منهم إيقافه، إلا أن الإصابة نالت من مهارته لتطيح به أرضًا.

وأصيب اللاعب بتمزق في الرباط الصليبي الأمامي للركبة اليمنى مع إصابة بالغضروف، في 13 من كانون الثاني الحالي، وأكد النادي نجاح العملية الجراحية التي أجراها، محددًا مدة غيابه حتى نهاية الموسم الحالي.

ونشر اللاعب صورته على “إنستجرام” وهو على النقالة بينما يواسيه كريستيانو رونالدو، معلقًا عليها “أقسم لكم.. سأعود أقوى من أي وقت مضى”.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة