fbpx
× الرئيسية سياسة اقتصاد خدمات ناس رأي في العمقمنوعات رياضة سوريون في الخارج حقوق وحریات ملتيميديا مارس النسخة الورقية

وكالة: انخفاض عدد المهاجرين الواصلين إلى أوروبا إلى أدنى مستوى منذ عام 2013

قارب يحمل لاجئين متجهين إلى اليونان - 2015 (يانيس بهراكيس رويترز)

قارب يحمل لاجئين متجهين إلى اليونان - 2015 (يانيس بهراكيس رويترز)

ع ع ع

انخفض عدد المهاجرين القادمين إلى الاتحاد الأوروبي، العام الماضي، إلى أدنى مستوياته منذ عام 2013.

وأعلنت “الوكالة الأوروبية لمراقبة الحدود” (فرونتكس) تسجيل وصول نحو 139 ألف مهاجر غير شرعي إلى الاتحاد الأوروبي عام 2019، وهو ما يمثل أدنى مستوى لأعدادهم منذ عام 2013.

وعزا مدير الوكالة، فابريس ليغيري، انخفاض عدد الوافدين عند الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي إلى تراجع استخدام طرق الهجرة عبر وسط البحر المتوسط وغربه.

لكن الوكالة أشارت في الوقت نفسه إلى أن دول في شرق المتوسط، وهي اليونان، قبرص، بلغاريا، شهدت ارتفاعًا في أعداد المهاجرين العابرين من خلالها إلى أوروبا في عام 2019 بنسبة 46% مقارنة بما كانت عليه تلك الأعداد في العام الذي سبقه 2018، إذ وصل عددهم إلى 82 ألفًا و564 مهاجرًا.

وأضافت الوكالة أن حصيلة غير نهائية تشير أيضًا إلى ارتفاع في أعداد المهاجرين العابرين عبر المجر وكرواتيا.

وأرجع ليغيري هذا الارتفاع إلى “الحرب الدائرة في سوريا، وانعدام الاستقرار في أفغانستان، وتبدل سياسات السلطات الإيرانية والباكستانية تجاه الرعايا الأفغان”.

وعلى الرغم من انخفاض أعداد المهاجرين القادمين إلى أوروبا، إلا أن إحصائيات الوكالة تشير إلى ارتفاع نسبة ترحيلهم إلى بلدانهم الأصلية بعد رفض طلبات لجوئهم.

ولفت مدير “فرونتكس” إلى أن نسب ترحيل المهاجرين المرفوضين نحو دولهم الأصلية لم يكن أبدًا مرتفعًا إلى درجة أن يبلغ 15 ألفًا و890 وهو ما وصل إليه في عام 2019.

وارتفع متوسط أعداد الواصلين يوميًا إلى الجزر اليونانية في الأشهر الأخيرة، وبحسب أحدث إحصائيات للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، بلغ عدد اللاجئين الواصلين إلى اليونان عبر البر والبحر، خلال عام 2019 نحو 74 ألفًا و613 لاجئًا.

وترافقت زيادة أعداد اللاجئين مع بدء الحكومة التركية بحملة لترحيل المخالفين لقوانين الإقامة فيها، وإطلاقها تهديدًا بالسماح للمهاجرين بالتوافد إلى أوروبا ما لم تفِ دول الاتحاد الأوروبي بالالتزامات المالية في الاتفاقية التي وُقعت معها بداية عام 2016، والتي أدت إلى تقليص أعداد الوافدين بنسبة 90%.

وتعاني مخيمات المهاجرين واللاجئين على الجزر اليونانية من الازدحام الشديد ونقص الخدمات، مع ارتفاع أعداد الواصلين خلال الأشهر الماضية وبطء الإجراءات القانونية للبت في طلبات الوافدين.

وأقيمت مخيمات اللاجئين الموجودة في جزر “ليسبوس” و”كوس” و”ليريسوس” و”تشيوس” و”ساموس”، بموجب اتفاق مع تركيا، يقضي باستضافة اللاجئين فيها لحين دراسة أوضاعهم.

وصُممت تلك المخيمات لتستوعب 6200 شخص في حين أنها تستضيف حاليًا ستة أضعاف هذا العدد.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة