fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

ضحايا بقصف جوي على ريف حلب الغربي (فيديو)

ع ع ع

قتل مدنيان بينهم طفل، نتيجة قصف طيران حربي روسي على مركز إيواء، في بلدة كفرناها التابعة لمدينة الأتارب، بريف حلب الغربي اليوم، الجمعة 17 من كانون الثاني.

وقال مدير “المركز 104” في “الدفاع المدني السوري”، حسين بدوي، في حديث إلى عنب بلدي، إن الطيران الحربي الروسي استهدف مراكز إيواء وطرقات رئيسة في ريف حلب بأكثر من 15 غارة جوية.

وأدى القصف إلى مقتل طفلين وإصابة ثلاث نساء ورجل، في مركز إيواء مؤقت للنازحين قرب كفرناها، بريف حلب الغربي.

القصف على القاسمية بريف حلب الغربي من قبل قوات النظام -17 كانون الثاني 2020 (الدفاع المدني)

القصف على القاسمية بريف حلب الغربي من قبل قوات النظام -17 من كانون الثاني 2020 (الدفاع المدني)

إنقاذ طفلة من قبل عناصر الدفاع المدني إثر قصف لقوات النظام في ريف حلب - 16 كانون الثاني 2020 (الدفاع المدني)

إنقاذ طفلة من قبل عناصر الدفاع المدني إثر قصف لقوات النظام في ريف حلب – 16 من كانون الثاني 2020 (الدفاع المدني)

وكثفت قوات النظام وروسيا، لليوم الثاني على التوالي، قصفها بالمدفعية والصواريخ والغارات الجوية على مناطق خان العسل وكفرناها ومحيطها، حسب “الدفاع المدني”.

وقصفت قوات النظام بالمدفعية الثقيلة جمعية الكهرباء وبلدة المنصورة ومنطقتي الصحفيين والراشدين غربي حلب بصواريخ من نوع فيل، كما قصفت قرية خان طومان والزربة جنوبي حلب بالمدفعية الثقيلة، وعُلّقت صلاة الجمعة في منطقتي الزربة وخان العسل، حسب مراسل عنب بلدي.

وبررت قوات النظام قصفها ريف حلب، بأنه رد على مصادر النيران، التي تقصف المناطق الخاضعة لسيطرتها.

واتهمت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) اليوم، فصائل المعارضة بقصف استهدف المناطق السكنية في حي جمعية الزهراء بحلب، قتل على إثره مدني وأصيب اثنان، وسبقته اتهامات يومية خلال الأيام الأخيرة.

ويأتي ذلك في ظل حديث عن استعداد قوات النظام السوري لشن عملية عسكرية في ريف حلب، بعد حشود عسكرية وصلت إلى المنطقة، خلال الأيام الماضية.

وكان المتحدث باسم “الجيش الوطني” السوري، يوسف حمود، أكد في وقت سابق لعنب بلدي أن “الجيش” رصد وصول تعزيزات من قبل قوات النظام إلى ريف حلب الجنوبي، مدعومة بآليات ثقيلة.

وأضاف حمود أن قوات النظام سحبت عناصرها من عدة محاور لإرسالهم إلى ريف حلب، وخاصة من جبهة الساحل والمنطقة الشرقية، مؤكدًا أن “الجيش” عزز نقاطه كاملة على الجبهات.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة