fbpx
× الرئيسية سياسة اقتصاد خدمات ناس رأي في العمقمنوعات رياضة سوريون في الخارج حقوق وحریات ملتيميديا مارس النسخة الورقية

قوات النظام تخرق “التهدئة الروسية” في إدلب

مدينة أريحا جنوبي إدلب بعد تعرضها لغارات مكثفة من الطيران الحربي السوري- 5 كانون الثاني 2020 (الدفاع المدني السوري)

ع ع ع

خرقت قوات النظام السوري وقف إطلاق النار الذي أعلنت عنه روسيا في مدينة إدلب وريفها بالاتفاق مع تركيا.

وأفاد مراسل عنب بلدي في إدلب أن الطيران الحربي السوري قصف مدينة معرة النعمان وريفها في إدلب.

كما قصفت قوات النظام بالمدفعية الثقيلة والصورايخ بلدات تلمنس، معرشمشة، معرشمارين، معرشورين، بابيلا، حرش حنتوتين بريف إدلب الجنوبي، بحسب المراسل.

وأكد مركز “إدلب الإعلامي” أن طيران النظام الحربي استهدف بالصواريخ محيط مدينة معرة النعمان جنوب إدلب.

ويأتي القصف عقب ساعات من إعلان رئيس مركز المصالحة التابع لروسيا، اللواء يوري بورينكوف، وقف إطلاق نار في إدلب شمالي سوريا بالاتفاق مع تركيا.

وقال بورينكوف، بحسب وكالة “تاس” الروسية، إن “العمل بنظام وقف إطلاق النار بدأ في منطقة خفض التصعيد في إدلب السورية ابتداء من الساعة الثانية أمس الخميس 9 من كانون الثاني.

وأضاف المسؤول الروسي أن وقف إطلاق النار جاء وفقًا للاتفاقيات التي تم التوصل إليها مع الجانب التركي.

ولم تعلق روسيا وتركيا على خرق وقف إطلاق النار، في حين قالت وكالة “الأناضول” التركية إن “قوات النظام السوري تواصل هجماتها في إدلب رغم إعلان روسيا وقف إطلاق النار في المنطقة”.

كما لم تعلن فصائل المعارضة السورية موقفها من الإعلان الروسي.

وتخضع محافظة إدلب إلى اتفاق وقف إطلاق نار سابق بين روسيا وتركيا، لكن قوات النظام وروسيا لم يلتزما به، وشنا حملة عسكرية أسفرت عن مقتل 287 شخصًا بينهم 90 طفلًا، منذ 1 من تشرين الثاني 2019، إضافة إلى نزوح 63 ألفًا و65 عائلة (359 ألف شخص)، بحسب ما وثقه فريق “منسقو استجابة سوريا”، في 7 من كانون الثاني الحالي.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة