fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

زمالة للصحافة العميقة المختصة بالأعمال من جامعة نيويورك

طفلان سوريان لاجئان يعملان في عمل تركي لخياطة ملابس في غازي عينتاب بتركيا - 16 حزيران 2016 (Reuters)

ع ع ع

أعلنت كلية كرايغ نيومارك للصحافة من جامعة مدينة نيويورك، عن فتحها باب التقديم لزمالات الصحافة العملية من مركز “McGraw” لصحافة الأعمال، محددة 31 من كانون الثاني عام 2020 كموعد نهائي لتسلُّم الطلبات.

تهدف الزمالة لتوفير الوقت والمال للصحفيين الأكفاء لإجراء تحقيقات صحفية بقضايا متعلقة بالاقتصاد العالمي والتمويل والأعمال، وتشترط على المتقدمين امتلاك خبرة صحفية لا تقل عن خمسة أعوام.

بدأت الزمالة عام 2014، وقدمت منذ ذلك الحين لأكثر من 30 صحفيًا منحًا تصل إلى 15 ألف دولار لكل منهم.

تقدم الزمالة الدعم التحريري والمالي للصحفيين، ولا تتضمن الإقامة، إذ إن على الصحفيين العمل من مكاتبهم الخاصة، وتشمل رقابة تحريرية ومساعدة على التحرير ونشر المواد الصحفية عبر موقع المركز.

يعتمد التمويل المقدم في الزمالة على تقييم كل مشروع على حدة، والحد الأعلى 15 ألف دولار، والمبلغ الدقيق سيعتمد على الوقت الذي سيستهلكه المشروع والتكاليف التي سيحتاجها، وبإمكان الصحفيين المستقلين استخدام بعض التمويل كبدل لتكاليف المعيشة خلال فترة الزمالة.

يشمل طلب التقديم اقتراح قصة مركزة لا تتعدى ثلاث صفحات مع طلب التقديم عبر الإنترنت، لإثبات أهمية القصة وزاوية تناولها الجديدة والأثر المتوقع منها، ويجب أن يشير التقرير إلى التغطيات المشابهة للموضوع مع تحديد خطة التقرير والفترة الزمنية المقترحة لإنهائها والجهة التي ستنشرها.

ويشجع المركز المقترحات التي تستفيد من أكثر من نوع قصصي لإنشاء محتوى متعدد الوسائط، وعلى الطلب أن يتضمن ثلاث عينات صحفية لمواد منشورة تبين قدرة الصحفي على متابعة الأخبار العميقة في المجال المقترح.

بالإضافة إلى السيرة الذاتية وشهادة من محررين أو أشخاص آخرين مطلعين على عمل الصحفي صاحب الطلب، ولا يطلب اقتراح الميزانية عند تقديم الطلب الأول، ولكن بإمكان المختارين في القائمة النهائية تقديرها.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة