fbpx

الأمطار تتسبب بنزوح ثلاثة آلاف عائلة من مخيمات شمالي سوريا

أمطار غزيرة تقطع الطريق إلى مخيم "شام 2" جنوب غرب كللي بريف إدلب - 5 من كانون الأول 2019 (عنب بلدي)

ع ع ع

تسببت الأمطار الغزيرة شمال غربي سوريا بأضرار في مخيمات النازحين أدت إلى تشرد عشرات العائلات، وفق بيان لفريق “منسقو الاستجابة”.

وأصدر فريق “منسقو الاستجابة” اليوم، الثلاثاء 10 من كانون الأول، تقييمًا لأوضاع المخيمات في الشمال السوري، قال فيه إن “ثلاثة آلاف و126 عائلة تضررت نتيجة العواصف المطرية، بالإضافة إلى تشرد عشرات العائلات”، بحسب البيان.

ويترافق هطول الأمطار مع تصعيد عسكري شهدته مناطق إدلب وريفها خلال الأيام الماضية، راح ضحيته العشرات من القتلى والجرحى إضافة إلى نزوح الآلاف.

وكثفت روسيا من هجماتها بالطيران الحربي والمروحي على بلدات ومدن ريف إدلب الجنوبي والشرقي، إذ نفذت ثلاث مجازر السبت الماضي.

وقال “الدفاع المدني” في إدلب، إن 21 مدنيًا قتلوا وأصيب 42 آخرون، بينهم 14 طفلًا وثماني نساء، جراء قصف الطائرات الحربية الروسية والسورية على بلدتي البارة وبليون وقرية ابديتا في جبل الزاوية، بالإضافة لاستهداف ثلاثة أسواق شعبية.

وتحاول قوات النظام منذ أسابيع التقدم إلى مناطق الفصائل على محور إدلب الشرقي والجنوبي بغطاء روسي، بينما تتصدى الفصائل لتلك المحاولات عبر هجمات صاروخية على مواقع النظام في المنطقة، وكانت آخرها الجمعة الماضي بثلاث عمليات متفرقة.

وتتعرض المخيمات في سوريا إلى أضرار ناتجة عن تغير العوامل الجوية منذ عام 2012، كما تتعرض إلى عواصف مطرية مرتين وسطيًا في العام الواحد.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة