fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

لم تسعفه ثورة التجديد

أتلتيكو مدريد “الوديع”.. فاعلية دفاعية تغيب عنها الأهداف

لاعبو أتلتيكو مدريد في حالة إحباط بعد خسارتهم أمام برشلونة في الدوري الإسباني-1 كانون الأول 2019 (رويترز)

ع ع ع

يمر أتلتيكو مدريد بواحد من أسوأ مواسمه منذ أعوام من الناحية التهديفية، إذ يغيب عن مزاحمة كبار الدوري الإسباني (الليغا)، على الرغم من ثورة الانتقالات التي أحدثها في عام 2019، والمعدل الإنفاقي الكبير له هذا الموسم بالمقارنة مع المواسم التي سبقته.

ثورة تجديد الدماء التي قادها النادي لم تسعف مديره الفني، دييغو سيميوني، على صعيد النجاعة الهجومية، بينما تسير الآليات الدفاعية على قدم وساق كما هو المعهود.

في آخر خمسة لقاءات لعبها “الروخابلانكوس” (الأحمر والأبيض) فاز في لقاء يتيم فقط وخسر في لقاء بينما حكم التعادل ثلاثة.

المواجهتان الأخيرتان للنادي أمام برشلونة وفياريال أظهرت ضعف الفريق على الصعيد الهجومي بعد الفشل في ترجمة العديد من الفرص إلى أهداف محققة، لا سيما في لقاء برشلونة الذي حسمه “الفولغا” ليونيل ميسي، بهدف في الوقت القاتل من المباراة، حينما كانت تذهب إلى التعادل السلبي.

وفي المواجهة الأخيرة لأتلتيكو مدريد في الجولة السادسة عشرة من الدوري الإسباني، انتهى لقاؤه مع فياريال دون أهداف، ولولا القوة الدفاعية لأتلتيكو لكان اللقاء خلص إلى أسوأ نتيجة ممكنة بعد فشل هجوم نادي العاصمة الإسبانية مدريد الثاني بالتسجيل.

أتلتيكو مدريد في الدوري الإسباني

أتلتيكو مدريد ظهر في الدوري الإسباني فريقًا “وديعًا” بسبب قلة الأهداف التي سجلها مهاجموه، وتأخرهم حتى عن المنافسة على لقب ” بيتشيتشي” (جائزة هداف الدوري الإسباني).

لعب أتلتيكو مدريد 16 جولة في الدوري الإسباني، فاز في ستة لقاءات وتعادل في ثمانية وخسر في لقاءين، ويقبع حاليًا في المركز السادس بـ 26 نقطة فقط، خلف كل من برشلونة وريال مدريد وإشبيلية وريال سوسيداد وأتلتيك بلباو على التوالي في ترتيب “الليغا” الإسبانية.

حقق “الهنود الحمر”، كما يسميهم مشجعوهم، 16 هدفًا في 16 جولة، وهي الحصيلة الأسوأ للنادي منذ مواسم، بينما تلقت شباكه عشرة أهداف، ليكون بذلك أقوى خط دفاع بعد النادي الباسكي أتلتيك بلباو.

يتصدر ألفارو موراتا قائمة هدافي أتلتيكو مدريد مسجلًا خمسة أهداف فقط، ويتشارك المركز السادس في قائمة ترتيب الهدافين مع تسعة لاعبين في الدوري الإسباني.

أرقام الموسم الحالي لأتلتيكو مدريد ليست بعيدة كثيرًا عن أرقام الموسم الماضي، ولكن ما اختلف هو النتائج، إذ خسر أتلتيكو الموسم الماضي نقاطًا أقل، ولكن المعدل التهديفي لم يكن مرتفعًا، على الرغم من أنه أنهى الموسم الماضي ثاني الترتيب، خلف المتصدر برشلونة بـ 76 نقطة، وسجل 55 هدفًا في 38 جولة، ولكن في حال استمر الموسم الحالي في إضاعة الفرص وعدم التسجيل فسينخفض المعدل كثيرًا عن الموسم الماضي.

يبلغ متوسط الاستحواذ للفريق في الموسم الحالي 49.7% بينما وصل معدل تسديداته إلى 12.3 في كل مباراة، أي إن الفريق يحرز هدفًا من كل 12 تسديدة.

صفقات أتلتيكو مدريد هذا الموسم

الحكم المبكر على الصفقات لا يعد منصفًا كون الفريق استقدم صفقات بهدف الاعتماد عليها لمدة طويلة الأجل، ولكن ابتعاد الفريق عن المنافسة لا يعكس حجم الإنفاق، إذ أنفق أتلتيكو مدريد في 2019 نحو 243 مليون يورو وفق موقع “ترانسفير ماركت“، بينما بلغت عائدات النادي من بيع عدد من لاعبي الفريق 313 مليون يورو، بحسب ذات الموقع.

استقدم أتلتيكو مدريد إلى الفريق الأول في الموسم الحالي ثماني صفقات شملت كلًا من جواو فيلكس البرتغالي، القادم من صفوف نادي بنفيكا، بصفقة قياسية بلغت 126 مليون يورو، والإسباني ماركوس يورينتي القادم من الجار ريال مدريد بصفقة بلغت 30 مليون يورو، وماريو هيرموسو القادم من إسبانيول بصفقة بلغت 25 مليون يورو، والإنجليزي كيران تريبير لاعب توتنهام بصفقة بلغت 22 مليون يورو، والبرازيلي فيلبي القادم من بورتو مقابل 20 مليون يورو، ومواطنه رينان لودي القادم من أتلتيو بارانينسي البرازيلي مقابل 20 مليون يورو، والصربي إيفان سابونيتش لاعب بنفيكا مقابل نصف مليون يورو، ولاعب بورتو المكسيكي هيكتور هيريرا بصفقة انتقال حر.

أما أبرز مغادري الفريق فكان الفرنسي نجم أتلتيكو أنطوان جريزمان إلى نادي برشلونة، ولوكاس هيرنانديز إلى نادي بايرن ميونخ، ورودي إلى مانشستر سيتي الإنجليزي، وبرنارد إلى قيصري سبور التركي، ورحل دييغو غودين إلى نادي إنترميلان الإيطالي.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة