fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

فيلم “إلى سما” يحصد أربع جوائز في مهرجان “بريطانيا للأفلام المستقلة”

المخرجة وعد الخطيب في فيلم "إلى سما" (تريلر الفيلم)

المخرجة وعد الخطيب في فيلم "إلى سما" (تريلر الفيلم)

ع ع ع

حصد الفيلم السوري “إلى سما” أربع جوائز في مهرجان “بريطانيا للأفلام المستقلة” أمس، الأحد 1 من كانون الأول.

ونال الفيلم جوائز “أفضل فيلم وثائقي”، و”أفضل مخرج”، و”أفضل فيلم بريطاني مستقل”، و”أفضل مونتاج”، بحسب صفحة المهرجان في “فيس بوك“، وما تناقلته مواقع فنية متخصصة.

Big news! For Sama won Best British Independent Film, Best Documentary Feature, Best Director (Waad Alkateab and Edward Watts) and Best Editing at the British Independent Film Awards.

Gepostet von For Sama am Sonntag, 1. Dezember 2019

ووصف الموقع الرسمي للمهرجان الفيلم بـ”القوي والمثير للحزن في كثير من الأحيان”، منوهًا إلى أن الفيلم لا يزال يحصد الجوائز العالمية مع نهاية العام الحالي 2019.

مهرجان بريطانيا للأفلام الوثائقية

أُسس مهرجان “بريطانيا للأفلام الوثائقية” للمرة الأولى في عام 1998، وهو “يسلط الضوء على الأفلام السينمائية في بريطانيا”، لتشجيع المواهب الناشئة، بحسب الموقع.

ويختار المهرجان حوالي 300 فيلم كل عام، ويجري عليها تصويت سري من قبل “هيئات تحكيم مستقلة” لتنال جوائزه.

إلى سما

ويطرح الفيلم يوميات وعد الخطيب في الحرب لمدة خمس سنوات في مدينة حلب، بما فيها زواجها وولادتها لابنتها سما، إضافة إلى قصص النجاة والخسارات في المدينة.

وتقع أحداث الفيلم في 95 دقيقة، وهو الفيلم الأول لمخرجته وعد الخطيب، وأنتجته “القناة الرابعة” البريطانية، وأُطلق في 11 من آذار الماضي.

ويشارك إلى جانب وعد في الإخراج المخرج إدوارد واتس.

ويحمل الفيلم رسالة المخرجة إلى ابنتها سما، ويشرح لماذا قام السوريون بالثورة ضد النظام السوري.

وحاز الفيلم على أربع جوائز في مهرجانات مختلفة، منها جائزة “اودينس اوورد” في مهرجان “SXSW”، وجائزة “غاردن جوري” في مهرجان “شيفيلد” الدولي للأفلام الوثائقية.

وأحرز جائزة العين الذهبية لأفضل فيلم وثائقي في مهرجان كان السينمائي في دورته الـ 72 في أيار الماضي.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة