fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

مجلس الشعب السوري: اتهامات لشركة روسية بالمسؤولية عن تقنين الكهرباء

انقطاع شبه تام للتيار الكهربائي في دمشق - 12 أيلول 2017 (AP)

ع ع ع

تحدث عضوان في مجلس الشعب السوري عن سبب زيادة ساعات تقنين الكهرباء في المحافظات السورية، متهمين شركة روسية بالمسؤولية.

وقال العضو وضاح مراد، عبر صفحته في “فيس بوك”، إن سبب زيادة ساعات التقنين الكهربائي مؤخرًا هو سحب كميات من الغاز وإعطائها للشركة الروسية، التي تستثمر معمل السماد في حمص.

اليوم كان وزير الكهرباء بمجلس الشعب وكانت مداخلتي هي سؤالي له عن كمية الغاز المسحوبة وأجاب اجابة دوبلوماسية مع الاعتراف بسحب هذه الكمية. ومن الآخر السيد الوزير مغلوب على أمره وليس بيده شيء حيال هذا الموضوع.

Gepostet von Waddah Murad am Donnerstag, 28. November 2019

وأوضح أنه تم سحب مليون و200 ألف مترمكعب من الغاز المخصص لتوليد الكهرباء، وإعطاؤها لمستثمري سماد حمص، بحسب تعبيره.

ولفت مراد إلى “اعتراف” وزير الكهرباء بسحب كميات من الغاز لصالح الشركة الروسية، منوهًا إلى أن قرار السحب جاء بناء على طلب من رئاسة مجلس الوزارء.

من جانبه، أكد النائب نبيل صالح قرار السحب، لكنه لم يؤكد الكميات التي تم سحبها لصالح الشركة السورية، بحسب ما نقل موقع “هاشتاغ سوري“.

وترتفع وتيرة شكاوى أهالي عدة مدن سورية جراء الانقطاعات المتكررة في الكهرباء خارج أوقات التقنين، وغياب شبه كامل للكهرباء عن بعض المدن كما هو الحاصل في حماة.

وتساءل مواطنون في منشورات، عبر “فيس بوك”، عن سبب زيادة التقنين الكهربائي، وعدم انتظام التقنين الذي يفوق أحيانًا عن سبع ساعات، رغم تحديد وزارة الكهرباء سابقًا مدة التقنين بواقع أربع ساعات تغذية مقابل ساعتي قطع.

بينما يشتكي آخرون من أن قدوم الكهرباء وانقطاعها سريعًا ألحق ضررًا بالأجهزة الكهربائية في المنازل.

من #تعليقاتكم عن الكهرباصرلا 7 ساعات مقطوعة اجت عشر دقايق وانقطعتشو بدنا احسن من هيك

Gepostet von ‎شبكة اخبار حماة الخدمية‎ am Freitag, 22. November 2019

 

وكان مجلس الشعب السوري قد صادق على العقود مع شركة “ستروي ترانس غاز” الروسية في شباط الماضي، بحيث تتولى الشركة بإدارة واستثمار معامل شركة الأسمدة، والمؤلفة من السوبر فوسفات، والامونيا يوريا، والكانتروا.

وكانت الشركة الروسية قد وضعت يدها على مجمع الأسمدة الوحيد في سوريا، من خلال عقد طويل الأجل، يترواح بين 25 إلى 40 عامًا.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة