fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

تحقيق: مأزق في كرة القدم السورية بسبب قضية مدرب ألماني للمنتخب

رئيس الاتحاد الرياضي موفق جمعة ورئيس الاتحاد السوري لكرة القدم فادي الدباس وسط الكادر الفني للمنتخب السوري- 9 من كانون الثاني (AFC)

ع ع ع

يواجه الاتحاد السوري لكرة القدم قضية من شأنها أن تعرضه لعقوبات محكمة التحكيم الرياضي (الكاس) في حال عدم سداد مستحقات مالية بشأن قضية المدرب الألماني أنطوني هاي.

ونشر موقع “العربي الجديد” اليوم، الأحد 1 من كانون الأول، تحقيقًا حول القضية للصحفي السوري باسل حمدو يوضح فيها ملف القضية الدائرة بمحكمة “الكاس” في مدينة لوزان السويسرية.

وبحسب التحقيق تعود تفاصيل الدعوة إلى 15 من كانون الثاني من عام 2018، حينما أعلن رئيس الاتحاد السوري لكرة القدم السابق، صلاح رمضان، الاتفاق مع المدرب الألماني أنطوني هاي لقيادة المنتخب.

ولكن نائب رئيس الاتحاد حينها، فادي الدباس، أكد طي صفحة المدرب الألماني وترشييح مواطنه بيرند شتانغه، الذي أعلن التوقيع معه رسميًا، في شباط من ذات العام.

التخلي عن التوقيع مع أنطوني هاي دفع بالوكالة الهولندية لتسويق اللاعبين والمدربين “إكسيبشنال بلايرز” لإرسال كتاب، في 29 من كانون الثاني عام 2018، طالبت فيه الاتحاد وفق فاتورة أرفقت مع الكتاب لدفع مصاريف المفاوضات مع هاي، وقيمتها 4840 يورو، ومنحته مهلة حتى منتصف شباط 2018 للدفع.

وبحسب التحقيق، بدأ النزاع مع بداية المراسلات المتبادلة، وجاء بالنسخة النهائية التي أرسلها الاتحاد إلى الشركة الهولندية، “وفقًا لرسالتكم المرسلة في الثامن من كانون الثاني 2018 نوافق على عقد أنطوني هاي براتب قدره 15 ألف دولار، وإذا قام بمساعدتنا في الحصول على أموالنا المجمدة لدى الاتحاد الدولي لكرة القدم (مستحقات الاتحاد السوري لكرة القدم عن المشاركة في أنشطة فيفا ومساعداتها للاتحادات المنضوية تحت عضويتها) سيحصل على 25 ألف دولار”.

وتنصل الاتحاد الآسيوي من المسؤولية، بحسب التحقيق، ورفض حل قضية الشركة الهولندية مع الاتحاد السوري لكرة القدم، وأرجع الاتحاد الآسيوي رفضه إلى كون القضية مالية، ولا تدخل ضمن اختصاصاته، ونصح الشركة بحل القضية مع الاتحاد السوري بشكل مباشر والجهات المختصة ذات الصلة.

وفي نيسان من عام 2019، طلب الاتحاد السوري حل المسألة وديًا عبر كتاب رسمي، وفي أيار طلبت الشركة الهولندية من “الكاس” تعليق القضية بعد أن تلقت اتصالًا من رئيس الاتحاد السوري السابق، فادي الدباس، الذي أكد عزمه دفع المبلغ.

ورد محامي الاتحاد السوري لكرة القدم، حسام معسعس، حول عدم رد الاتحاد على مراسلات محكمة “الكاس” بأن ذلك لأسباب خاصة به وبظروفه، وأضاف، “نحن بنعرف شغلنا، السبب ليش، هذا موضوع بيعنينا نحن، هذا أسلوبنا بالدفاع ونحن عندنا ظروفنا يلي بنتواصل فيها مع محكمة الكاس وبنعرف ندافع عن موقفنا”.

وقال معسعس في رده “الموضوع خارج عن صلاحياتك وبره اهتمامك، هل يمكن تصور أن كل قضية مرفوعة أمام محكمة الكاس هتكون شاغلة بال حضرتك وحضرة الإعلاميين، بس يقول القضاء كلمته رح نحترمها”.

وبحسب التحقيق فإن القضية قد تعرض الاتحاد السوري، في حال استمر بتجاهل المراسلات الخاصة بالمحكمة، إلى عقوبة تصل لحد الإيقاف عن مزاولة أنشطة الاتحاد الدولي لكرة القدم.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة