fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

الليرة السورية تواصل انخفاضها.. “المركزي” يلوم مواقع التواصل الاجتماعي

الليرة السورية مقابل الدولار (صحيفة الوطن)

الليرة السورية مقابل الدولار (صحيفة الوطن)

ع ع ع

سجلت الليرة السورية انخفاضًا جديدًا في قيمتها مقابل العملات الأجنبية، بالوقت الذي يلوم فيه مصرف سوريا المركزي صفحات مواقع التواصل الاجتماعي المدارة من خارج سوريا.

ووصل سعر صرف الليرة السورية اليوم، الاثنين 18 من تشرين الثاني، إلى 720 ليرة مقابل الدولار الواحد للشراء و723 للمبيع، بحسب موقع “الليرة اليوم” المتخصص بأسعار العملات.

وعلق مصرف سوريا المركزي على هبوط الليرة لمستويات قياسية جديدة، وقال في بيان له، أمس الأحد، إن نشرة سعر الصرف الرسمية لدى المصرف لم تتغير.

واتهم المصرف ما وصفها بصفحات التواصل الاجتماعي المعارضة والمدارة من خارج سوريا، وفق أجندات خارجية، بالوقوف خلف “الأنباء” التي تشير إلى تغير سعر صرف النشرة الرسمية، أو أنها تنشر سعرًا مخالفًا لسعر الصرف الرسمي، بحسب تعبيره.

وشهدت الأسواق في العاصمة السورية ارتفاعًا في أسعار المواد الاستهلاكية الرئيسية، على خلفية انخفاض قيمة الليرة.

وبحسب ما ذكرته صحيفة “الوطن” المحلية، أمس الأحد، فإن الأسعار في أسواق دمشق تخطى ارتفاعها نسبة 20%.

وقالت الصحيفة إنها رصدت في جولة لها بأحياء العاصمة ارتفاعًا في أسعار بعض المنتجات ومنها الزيوت بنسبة 25%، بينما تباين ارتفاع أسعار بقية المواد التموينية، كالأرز والسكر والطحين، بنسبة تتراوح بين 20% و30%.

وكان حاكم مصرف سوريا المركزي، حازم قرفول، اجتمع مع عدد من أبرز رجال الأعمال السوريين في فندق “الشيراتون” بدمشق، في 29 من أيلول الماضي، في مبادرة لدعم الليرة السورية التي شهدت انخفاضًا هو الأسوأ من نوعه منذ 2016 أمام الدولار الأمريكي.

ولكن المبادرة لم تتمكن من رفع قيمة الليرة وخفض سعر صرفها إلى أقل من 600 ليرة سورية مقابل الدولار.

وقالت صحيفة “الوطن” إن تجار الجملة في سوق دمشق ألقوا باللوم على توقف “مبادرة رجال الأعمال لدعم الليرة السورية” مؤخرًا، السبب الذي أدى إلى زيادة الضغط على السوق السوداء طلبًا للدولار من أجل تمويل المستوردات.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة