fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

ضحايا بينهم إعلامي بغارات روسية على كفروما بريف إدلب

غارات جوية للطيران الحربي الروسي، استهدفت منازل المدنيين في بلدة حاس غربي معرة النعمان في ريف إدلب الجنوبي 31 تشرين الأول 2019 (الدفاع المدني السوري)

ع ع ع

قتل خمسة أشخاص بينهم إعلامي وطفلة وأصيب آخرون من المدنيين، جراء غارات للطيران الحربي الروسي على بلدة كفروما بريف إدلب الجنوبي.

وأفاد مراسل عنب بلدي في إدلب اليوم، الأحد 10 من تشرين الثاني، أن الطيران الروسي استهدف بلدة كفروما بعدة غارات جوية، إضافة لقصف مدفعي أعقب الغارات الجوية على المنطقة.

وقال مدير مكتب “الدفاع المدني” في المنطقة، عبادة ذكرة، لعنب بلدي، إن خمسة أشخاص قتلوا بينهم طفلة، وأصيب تسعة آخرون كحصيلة أولية لثلاث غارات من الطيران الروسي على كفروما.

وأضاف ذكرة أن قوات النظام استهدفت المنطقة بقذائف المدفعية عقب القصف الجوي، ما أعاق عمل فريق الدفاع بانتشال المصابين من تحت أنقاض المنازل إلى المشافى القريبة.

ونعى “مكتب كفروما الإعلامي”، عبر “فيس بوك”، الإعلامي عبد الحميد يوسف، الذي قتل في أثناء تغطيته للقصف الروسي والمدفعي على البلدة، بحسب المكتب.

استشهاد الإعلامي : عبد الحميد اليوسف عضو "مكتب كفروما الإعلامي" أثناء تغطيته قصف الطيران الروسي في بلدة #كفروما بريف إدلب الجنوبي#مكتب_كفروما_الإعلامي

Gepostet von ‎مكتب كفروما الإعلامي KMO‎ am Sonntag, 10. November 2019

ويواصل الطيران الروسي والسوري قصفه لبلدات ريفي إدلب الجنوبي والغربي، منذ أسابيع، رغم التحذيرات الأممية من استهداف المدنيين والأحياء السكنية والمراكز الحيوية.
ووثق “الدفاع المدني”، أمس السبت، مقتل طفلة وإصابة آخرين بغارات جوية على مخيم بطرف بلدة النيرب شرقي مدينة إدلب، إضافة لتوثيق 11 منطقة طالتها الغارات الجوية بنحو 15 غارة من الطيران الروسي والسوري، و53 قذيفة مدفعية أخرى.

وكان فريق “مسنقو استجابة سوريا” العامل في الشمال السوري وثق قبل أيام، استهداف 14 مركزًا حيويًا وخدميًا من قبل روسيا والنظام السوري خلال ثلاثة أيام في محافظة إدلب، موزعة على منشأتين تعليميتين وأربع منشآت طبية وإسعافية، وأربعة مراكز دفاع مدني، وفرن ومخبز واحد وتجمع للنازحين، ومنشأتين خدميتين.

وأدان الفريق هذه الاستهدافات، وحمّل المجتمع الدولي مسؤولية التصعيد من قبل روسيا والنظام تجاه المراكز الخدمية والحيوية، قائلًا، إن “أعضاء المجتمع الدولي مطالبون بالوقوف أمام مسؤولياتهم والتزاماتهم، بتوفير الحماية للمدنيين والمنشآت والبنى التحتية، والتدخل الفوري لوقف مسلسل الجرائم التي يتعرض لها المدنيون”.

وكانت مجموعة من أعضاء قائمة المجتمع المدني في اللجنة الدستورية المصغرة طالبت، الخميس الماضي، المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا، غير بيدرسون، والمستشار الروسي للأمين العام للأمم المتحدة، فيتالي ناؤومكين، بوقف إطلاق النار في إدلب، خلال اجتماعاتهم الأولى في جنيف.

وذكرت مصادر مطلعة من اللجنة الدستورية لعنب بلدي، أن أعضاء القائمة طلبوا من المبعوث والمستشار الضغط على الجانبين لوقف إطلاق النار، مشيرين إلى أن استمرار العنف وتهديد أرواح المدنيين في إدلب سيؤثر على أعمال اللجنة.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة