fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

أعضاء في اللجنة الدستورية المصغرة يطالبون بوقف قصف إدلب

غارات جوية للطيران الحربي الروسي، استهدفت منازل المدنيين في بلدة حاس غربي معرة النعمان في ريف إدلب الجنوبي 31 تشرين الأول 2019 (الدفاع المدني السوري)

ع ع ع

طالب مجموعة من أعضاء قائمة المجتمع المدني في اللجنة الدستورية المصغرة اليوم، الخميس 7 من تشرين الثاني، بوقف إطلاق النار في إدلب، خلال اجتماعاتهم الأولى في جنيف.

واجتمع ستة من أعضاء القائمة، من أصل 15، مع المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا، غير بيدرسون، والمستشار الروسي للأمين العام للأمم المتحدة، فيتالي ناؤومكين، قبل بدء اجتماعات اليوم الرابع للجنة المصغرة.

وذكرت مصادر مطلعة من اللجنة الدستورية لعنب بلدي، أن أعضاء القائمة طلبوا من المبعوث والمستشار الضغط على الجانبين لوقف إطلاق النار، مشيرين إلى أن استمرار العنف وتهديد أرواح المدنيين في إدلب سيؤثر على أعمال اللجنة.

وكانت اللجنة الدستورية المصغرة بدأت اجتماعها الأول الاثنين الماضي، 4 من تشرين الثاني، وتضمنت إلى الآن استخلاص المضامين الدستورية من كلمات أعضاء اللجنة الدستورية الموسعة، البالغ عددهم 150، خلال يومي 30 و31 من تشرين الأول الماضي.

وذكرت مصادر لعنب بلدي أن الاجتماعات تواجه مماطلة من قبل قائمة النظام السوري، التي استمرت خلال اجتماعات الأيام الماضية بتجاهل الحديث عن الدستور والاستمرار بإدانة “الاحتلال التركي”، ومحاربة “الإرهاب”، وتحية “الجيش العربي السوري”.

ويستمر التصعيد العسكري في إدلب من قبل قوات النظام السوري وحليفته روسيا، إذ أغارت طائرات النظام الحربية على قرى وبلدات ريف إدلب الجنوبي وريف حلب الغربي ما أدى إلى مقتل وجرح العشرات من المدنيين، كما استهدفت أكثر من 14 نقطة خدمية في المنطقة، بينها منشآت طبية وتعليمية، وفق بيان فريق “منسقو الاستجابة”، الذي صدر اليوم.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة