fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

اللبنانيون يغيرون تكتيك مظاهراتهم

اعتصام الطلاب أمام وزارة التربية في بيروت -6 تشرين الثاني- (الوكالة الوطنية للإعلام)

اعتصام الطلاب أمام وزارة التربية في بيروت -6 تشرين الثاني- (الوكالة الوطنية للإعلام)

ع ع ع

انتقل متظاهرو لبنان من التظاهر في الساحات العامة وقطع الطرقات، إلى التظاهر أمام المؤسسات الحكومية اللبنانية، والمصارف والشركات، بعد 20 يومًا من انطلاق التظاهرات.

وقالت الوكالة “الوطنية للإعلام” في لبنان اليوم، الأربعاء 6 من تشرين الثاني، إن المتظاهرين أقفلوا عددًا من المرافق في مدينة صيدا، منها شركة الكهرباء “أوجيرو” والمصارف وطالبوا إدارتها والعاملين فيها الالتزام بالإضراب العام حتى تحقيق مطالبهم.

كما توجه المتظاهرون في مختلف المدن اللبنانية إلى عدد من المدارس والجامعات، وطالبوا طلابها بالتوقف عن الدراسة والالتحاق بهم، كما أعلنوا أن حراكهم سيتجدد غدًا.

وأضافت الوكالة أن الموظفين العاملين في بعض المؤسسات اضطروا لإغلاق الأبوب وإكمال العمل داخليًا، مع انتشار قوات الأمن حول المؤسسات والشركات.

بينما أغلق المتظاهرون بعض هذه المؤسسات كما حصل في مراكز المالية والعقارية، ووزارة العمل في عكار، والمصارف في جب جنين في ظل وجود القوى الأمنية.

كما أغلق مصرف لبنان في طرابلس أبوابه بعد تجمع المتظاهرين أمامه، وطالبوا باسترداد الأموال المنهوبة، وبعد تأكدهم من إقفاله أكملوا تظاهرهم في أحياء طرابلس.

وكانت مصارف لبنان استأنفت أعمالها يوم الجمعة الماضي، بعد الإغلاق لأكثر من أسبوعين.

وانتقل اللبنانيون من التظاهر في الساحات العامة وقطع الطرقات، إلى التظاهر أمام الشركات العامة ووزارات الدولة، التي يتهمها المتظاهرون بالفساد، بعد فتح قوات الجيش الطرقات بالقوة، وإزالة خيم المعتصمين في الساحات العامة.

كما تعرضت خيم المتظاهرين إلى تخريب من قبل أنصار “حزب الله”، في 25 من تشرين الأول الماضي.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة