fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

مظاهرات العراق توقف عصب العراق.. ميناء أم قصر

مظاهرات العراق - تشرين الأول- (فرانس 24)

مظاهرات العراق - تشرين الأول (AFP)

ع ع ع

قطع المتظاهرون في العراق جميع الطرق المؤدية إلى ميناء أم قصر العراقي الرئيسي المطل على الخليج العربي، بعد إطلاق قوات الأمن الذخيرة الحية والغاز المسيل للدموع أمس الجمعة.

ونقلت وكالة “رويترز” اليوم، السبت 2 من تشرين الأول، عن مصادر أمنية عراقية، أن عمليات ميناء أم قصر، متوقفة تمامًا، منذ الأربعاء الماضي بعد أن أغلق المحتجون مدخله للمرة الأولى يوم الثلاثاء.

كما مُنعت شاحنات تحمل بضائع من الدخول أو الخروج من الميناء، وقال مسؤولون في الميناء إن بعض خطوط الشحن العالمية أوقفت عملياتها بسبب إغلاق الميناء.

بينما قالت وكالة الأنباء العراقية الرسمية (واع) إن ميناء أم قصر مؤمن بالكامل، من قبل القوات الأمنية، وأن المظاهرات خارجه، ولا توجد أي نية من المتظاهرين لدخوله.

وأكدت الوكالة أن جميع الأعمال فيه توقفت منذ ثمانية أيام، بسبب المظاهرات التي تشهدها البصرة، ومن ضمنها ناحية أم قصر القريبة من الميناء.

ويعد ميناء أم قصر الميناء الأهم في العراق، ويتبع إداريًا لمحافظة البصرة، بالقرب من الحدود العراقية- الكويتية، وتمر من خلاله 80% من واردات العراق المختلفة (الحبوب، الزيوت النباتية، شحنات سكر تغذي العراق الذي يعتمد إلى حد كبير على الأغذية المستوردة).

ودعت وزارة الخارجية العراقية عبر بيان نشرته “واع” اليوم، جميع الأطراف إلى ضرورة الالتزام بمبدأ احترام السيادة وعدم التدخل في الشأن الداخلي العراقي، وأكدت احترام إرادة العراقيين في المطالبة بحقوقهم، التي ضمنها الدستور العراقي.

وشهد العراق احتجاجات منذ 1 من تشرين الأول الحالي، بسبب تردي الأوضاع الاقتصادية في البلاد،  خلفت نحو 100 قتيل، في الموجة الأولى التي انتهت ببعض الإصلاحات.

وتجددت المظاهرات، في 24 من تشرين الأول الماضي، في موجة ثانية أعنف سقط خلالها عشرات القتلى، وآلاف الجرحى، بحسب بيانات متفرقة للمفوضية العليا لحقوق الإنسان في العراق.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة