fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

للمنظمات الداعمة للاجئين.. جوائز “Ockenden” في دورة جديدة لعام 2020

مهاجرون يعملون في ألمانيا (دويتشه فيله)

مهاجرون يعملون في ألمانيا (دويتشه فيله)

ع ع ع

افتتحت منظمة “Ockenden” الدولية باب التقديم للحصول على جوائز بقيمة 25 ألف جنيه إسترليني للمنظمات الداعمة للاجئين والنازحين حول العالم، محددة 30 من تشرين الثاني المقبل الموعد النهائي لاستلام الطلبات.

تسعى المنظمة الدولية، التي أطلقت عقب الحرب العالمية الثانية عام 1951 للاهتمام باللاجئين ومجتمعاتهم المضيفة، وتقدم جوائزها سنويًا لدعم المنظمات المحلية التي يقودها اللاجئون أو التي تعمل بشكل مباشر مع اللاجئين والنازحين، والتي تركز على زيادة اعتمادهم على أنفسهم بمشاريعها.

وتسمح المنظمة للفائزين بتوجيه قيمة الجائزة وفقًا لأولوياتهم الخاصة، إذ تعتبر الجوائز منحًا غير مقيدة وستمنح على أسس المبادرات التي تشجع الاعتماد على النفس بين اللاجئين أو النازحين، وهو ما يعني الاكتفاء والاستقلال والقدرة على الاعتماد على مصادر الرزق الخاصة واتخاذ القرارات بشكل شخصي ويضمن كرامة المهجرين قسريًا.

ويتحقق الاعتماد على النفس، حسبما ذكرت المنظمة، من خلال دعم مهارات التكيف والمعرفة والحصول على المعلومات والخدمات، مثل المعرفة باللغة والفهم الثقافي للمجتمع المضيف وفهم الحقوق القانونية، التي تسمح بتأمين العمل.

وتشترط المنظمة أن تتضمن طلبات التقديم أدلة قابلة لقياس نجاح المشاريع أو البرامج التي قادت لتطور حقيقي في حياة اللاجئين أو النازحين، مع توفير أدلة على الإدارة المالية السليمة للمشاريع.

ويتم التقديم عبر الإنترنت وباللغة الإنجليزية، أو عن طريق طباعة ملف التقديم وتعبئته وإرساله عبر البريد ليتم استلامه بحلول نهاية تشرين الثاني 2019.

وسيتم الإعلان عن الفائزين في 31 من آذار 2020، وستحصل أربع منظمات على الجوائز، وتشترط “Ockenden” على المشاريع أن تتضمن نسبة مشاركة كبيرة من النازحين أنفسهم وأن توفر لهم الخدمات والمساعدات المعيشية، وأن تكون جارية قبل الأول من نيسان 2019.

ولن يقدم دعم المشروع سوى لحساب بنك باسم المنظمة الفائزة نفسها، ويجب أن ينفق على اللاجئين مع تقديم معلومات عن المشاريع التي ستنفق عليها قيمة الجائزة والتي ستشاركها “Ockenden” عبر موقعها.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة