fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

مظاهرات سياسية في كتالونيا تؤثر على خطط برشلونة الكروية

الشرطة الإسبانية تواجه المتظاهرين في مقاطعة كاتلونيا - 15 تشرين الأول 2019 (AP)

الشرطة الإسبانية تواجه المتظاهرين في مقاطعة كاتلونيا - 15 تشرين الأول 2019 (AP)

ع ع ع

برنامج “مارِس” التدريبي – عبد الله الخطيب

يشهد برنامج نادي برشلونة الإسباني حالة من التخبط، بسبب الاحتجاجات السياسية في إقليم كتالونيا.

وتحدثت تقارير صحفية إسبانية اليوم، الأربعاء 16 من تشرين الأول، أن نادي برشلونة يفكر بحلول بديلة عن السفر جوًا، إلى إقليم الباسك في إسبانيا، لملاقاة مضيفه إيبار ضمن مواجهات الجولة التاسعة من الدوري الإسباني يوم السبت، 19 من تشرين الأول الحالي، وذلك بسبب الاحتجاجات في كتالونيا.

وجاءت هذه الاحتجاجات بعد إصدار إحدى المحاكم الإسبانية حكمًا بالقبض على مجموعة من المسؤولين والقادة في إقليم كتالونيا، بسبب دعوات الانفصال عن إسبانيا.

وأدت الاحتجاجات إلى توقف حركة المرور في كتالونيا، ومنها مطار “إل برات”، ما دفع نادي برشلونة للتفكير بالسفر بواسطة الحافلة، لمسافة 660 كيلومترًا، عوضًا عن الطائرة للحاق بمباراته يوم السبت، بحسب صحيفة “AS” الإسبانية.

وقالت “AS” إن المسؤولين في برشلونة يناقشون إمكانية سفر الفريق، قبل يومين من موعد المباراة بالطائرة، كي لا يضطروا للسفر برًا يوم الجمعة، الذي من المتوقع تنظيم الاحتجاجات فيه.

وفي حال سافر البارسا يوم الخميس، سيتدرب لاعبو المدرب فالفيردي، يوم الجمعة، في مرافق نادي بيلباو في “ليزاما”، ما يمنح النادي الكتالوني فرصة للراحة قبل المباراة.

وأضافت الصحيفة الإسبانية أن نادي برشلونة عادة يسافر إلى إقليم الباسك عبر الطائرة، ثم يتجه إلى مدينة بيلباو التي تبعد عنه مسافة 40 كيلومترًا بالحافلة.

أما عن رحلة العودة إلى برشلونة، فلن تشهد تغييرًا، إذ تغادر بعثة البارسا يوم السبت، في الساعة 4:45 مساءً من مطار فيتوريا وتهبط في الساعة 5:45 مساءً في مطار “إل براتد”.

وأصدر نادي برشلونة بيانًا، في 14 من تشرين الأول الحالي، حول الأوضاع السياسية في كتالونيا جاء فيه أن “حل النزاع الذي تواجهه كتالونيا لن يتم إلا من خلال الحوار السياسي، لذلك يطلب النادي من جميع رجال السياسة قيادة عملية الحوار والتفاوض لحل هذا الصراع، والإفراج عن القادة المدنيين والسياسيين المعتقلين”.

وفي السياق، قالت صحيفة “AS” إن المظاهرات أثرت على مكان لعب مباراة الكلاسيكو بين برشلونة وريال مدريد، التي من المقرر أن تقام في ملعب برشلونة “الكامب نو”، في من 26 تشرين الأول الحالي.

إذ يخطط الاتحاد الإسباني لعكس الترتيب، وتنظيم مباراة الذهاب في ملعب ريال مدريد “سانتياجو برنابيو”، عوضًا عن ملعب برشلونة، لكن النادي الملكي رفض هذا التغيير، مشرًا إلى أنه يجب أن تتم المباريات في مواعيدها وملاعبها كما هو مخطط لها.

كما رفض برشلونة نقل المباراة، وأكد إقامتها على ملعبه، بحسب ما نقلت صحيفة “MARCA“.

وكانت آخر مرة اضطر فيها برشلونة إلى السفر برًا بدلًا من الجو، في نصف نهائي دوري أبطال أوروبا عام 2010، أمام إنتر ميلان بسبب الرماد البركاني، الذي أوقف كل رحلات الطيران في أوروبا، ما أجبره على السفر إلى ميلانو بالحافلة.

وخسر الفريق الكتالوني حينها بنتيجة 3-1، قبل أن يودع البطولة رغم فوزه على ملعبه بهدف لصفر أمام “إنتر مورينهو”.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة