fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

“التحالف الدولي” يعلق على عمليات تركيا العسكرية في سوريا

لقاء وفد التحالف الدولي مع قوات قسد- 18 من تشرين الثاني 2018 (روسيا اليوم)

ع ع ع

علق “التحالف الدولي لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية” في سوريا والعراق على العملية العسكرية التي تشنها تركيا ضد “وحدات حماية الشعب” (الكردية) شمال شرقي سوريا.

وقال “التحالف” في بيان اليوم، الخميس 10 من تشرين الأول، إنه سيبقى متحدًا وملتزمًا بضمان هزيمة تنظيم “الدولة الإسلامية” المحققة.

وأضاف “التحالف” أن التنظيم لا يزال يشكل “تهديدًا عالميًا”، على الرغم من خسارته للأراضي التي يسيطر عليها في سوريا والعراق، وأن “مكافحة التنظيم الإرهابي أمر مهم في جميع أنحاء العالم”.

وتابع البيان، “يجب على التحالف حماية الأراضي التي استعادها، ليمنع الإرهابيين من العودة أو استعادة الأراضي التي خسروها.. يجب علينا أن نضمن معًا تقديم إرهابيي داعش إلى العدالة”.

وقال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، حول مصير مقاتلي تنظيم “الدولة” الذين تحتجزهم “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) إن بلاده ستقوم بما يلزم حيال عناصر التنظيم الموجودين في المناطق التي ستخضع لسيطرتها.

وأطلقت تركيا عملية عسكرية تحت اسم “نبع السلام” في مناطق شرق الفرات شمال شرقي سوريا، بالقرب من حدودها الجنوبية.

وقال أردوغان، في مقر حزب “العدالة والتنمية” اليوم، الخميس 10 من تشرين الأول، “إن من استوجب بقاؤه في السجون من عناصر التنظيم، سنواصل حبسه، ومن ترضى بلاده باستقباله سنعيده إليها”.

وأضاف، “ليثق الجميع بأن داعش لن يظهر مجددًا في المنطقة التي تبسط تركيا سيطرتها عليها، وأود أن أقدم هذه الضمانة للعالم بأسره”.

وكانت واشنطن ألقت مسؤولية مقاتلي تنظيم “الدولة” المأسورين على عاتق تركيا.

وقال البيت الأبيض في بيانه، في 7 من تشرين الأول الحالي، الذي أعطت أمريكا فيه الضوء الأخضر لتركيا لشن عمليات عسكرية على الأراضي السورية، إن تركيا ستمضي قدمًا في العملية المخطط لها منذ فترة، لكن القوات الأمريكية لن تشارك بالعملية.

وأكد البيان أن أمريكا لن تكون موجودة في منطقة شمالي سوريا، بعد نجاحها في القضاء على تنظيم “الدولة الإسلامية”.

وفيما يخص أسرى التنظيم في المنطقة، أكدت واشنطن أن “تركيا ستكون الآن مسؤولة عن كل مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية في المنطقة الذين اعتقلوا على مدى العامين الماضيين”.

وأعلن “الجيش الوطني السوري” التابع للحكومة السورية المؤقتة والمشارك إلى جانب القوات التركية في العملية، السيطرة على قريتين في محيط مدينة تل أبيض بريف الرقة الشمالي.

وسيطر مقاتلو “الجيش الوطني” على مزارع اليابسة وقرية تل فندر غرب مدينة تل أبيض، وفق ما ذكر “الجيش” عبر معرفاته الرسمية، اليوم الخميس.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة