fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

مصادر إعلامية توثق ضحايا جراء القصف التركي شمالي سوريا

مدنيون ينزحون من المناطق الحدودية إلى مدينة الحسكة جراء القصف التركي - 9 من تشرين الأول 2019 (آرتا إف إم)

مدنيون ينزحون من المناطق الحدودية إلى مدينة الحسكة جراء القصف التركي - 9 من تشرين الأول 2019 (آرتا إف إم)

ع ع ع

وثقت مصادر إعلامية من شرقي سوريا ضحايا مدنيين قُتلوا إثر القصف الجوي والمدفعي الذي نفذه الجيش التركي على مناطق حدودية، ضمن العملية العسكرية التي أطلقتها تركيا أمس تحت مسمى “نبع السلام”.

وذكرت وكالة “ANHA” التابعة للإدارة الذاتية نقلًا عن “الهلال الأحمر الكردي” أن خمسة مدنيين قتلوا جراء القصف التركي، الذي استهدف عدة مناطق حدودية شمالي سوريا.

ونشرت الوكالة أسماء الضحايا، عبر صفحتها في “فيس بوك” اليوم، الخميس 10 من تشرين الأول، وهم: فادي صبري حبصونو، جولييت يعقوب نيكولا، محمد حاج قادو إسماعيل، أكرم يوسف، ربيعة إسماعيل.

الهلال الأحمر: يكشف اسماء بعض الشهداء والجرحى المدنيين في قصف الاحتلال التركيحصلت وكالتنا على أسماء بعض الشهداء والجرحى…

Gepostet von ‎ANHA عربية‎ am Donnerstag, 10. Oktober 2019

من جانبها ذكرت إذاعة “آرتا إف إم”، عبر صفحتها في “فيس بوك”، أنها وثقت 21 جريحًا في مشافي مدينة القامشلي، منذ بدء الهجوم التركي على مناطق شرق الفرات، بينهم مدنيان من المالكية، وأربعة مقاتلين من “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد).

مراسلو آرتا إف إم في #القامشلي: توثيق 21 جريحاً في مشافي المدينة منذ بدء الهجوم التركي على #روجآفا، بينهم مدنيان من…

Gepostet von arta.fm am Donnerstag, 10. Oktober 2019

وقالت الإذاعة إن معظم الجرحى سقطوا جراء القصف التركي على أحياء الهلالية، قدروبك، البشيرية، الحي الغربي ومنطقة المعبر الحدودي.

ولم تتأكد عنب بلدي من حصيلة الضحايا التي ذكرتها المصادر الإعلامية المذكورة، مع غياب إحصائيات مباشرة للجهات الطبية الموجودة على الأرض، والبيانات الرسمية التي تصدر من مشافي مدن شمالي وشرقي سوريا.

وكان الطيران الحربي التركي قد نفذ، منذ أمس الأربعاء، ضربات جوية على كل من مدينة رأس العين الحدودية ومدينة تل أبيض، إلى جانب بعض أحياء مدينة القامشلي.

وجاء ذلك مع إعلان بدء العملية العسكرية شرق الفرات ضد “وحدات حماية الشعب” (الكردية)، التي حملت اسم “نبع السلام”، وشاركت فيها فصائل “الجيش الوطني”.

على الجانب الآخر من الحدود في الأراضي التركية، ذكرت وكالة “الأناضول” اليوم أن شخصين أحدهما طفل أصيبا، مع ساعات الفجر، إثر سقوط قذيفة هاون على قضاء بيرجيك المحاذي للحدود السورية بولاية شانلي أورفا جنوب شرقي تركيا.

وقالت الوكالة إن القذيفة أطلقت من مناطق “وحدات حماية الشعب” (الكردية) شرق الفرات، وأصابت سيارة بالقضاء المذكور.

وكانت منظمة “العفو الدولية” قد نشرت تقريرًا بعد الإعلان عن عملية “نبع السلام” قالت فيه إنه يجب على جميع الأطراف المشاركة في النزاع احترام القانون الدولي الإنساني، بما في ذلك الامتناع عن القيام بهجمات على المدنيين والأعيان المدنية، وعدم القيام بهجمات عشوائية أو غير متناسبة.

وأضافت أن “تركيا ملزمة بموجب القانون الدولي الإنساني باتخاذ جميع التدابير الممكنة لحماية المدنيين، وضمان تمكينهم من تلقي المساعدات الإنسانية، كما يتعين تخصيص ممرات آمنة لعبور المدنيين الذين يرغبون في الهروب من القتال”.

وكان الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، قد قال اليوم في اجتماع فروع حزب “العدالة والتنمية”، “لن نقبل أبدًا الأضرار التي لحقت بأي شخص، خاصة المدنيين، في هذه العملية (نبع السلام)”.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة