fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

منح للأبحاث الأكاديمية المختصة بتطوير التعليم حول العالم

طلاب في المرحلة الابتدائية (تيليغراف)

طلاب في المرحلة الابتدائية (تيليغراف)

ع ع ع

أعلنت منظمة “Spencer” الأمريكية عن منحتين للأبحاث الأكاديمية المركزة على القضايا التعليمية والتي تهدف لتطوير التعليم حول العالم.

وقدمت المنظمة، المختصة بالأبحاث التعليمية منذ عام 1971، برنامجين لتمويل الأبحاث التي يتراوح زمن إنجازها ما بين عام إلى خمسة أعوام.

برنامج “منح الأبحاث الكبيرة” يقدم تمويلًا بقيمة تتراوح ما بين 125 إلى 500 ألف دولار، والموعد النهائي لتقديم الطلبات فيه هو 14 من كانون الثاني 2020.

وبرنامج منح الأبحاث الصغيرة، يقدم تمويلًا يصل إلى 50 ألف دولار، والموعد النهائي لتقديم الطلبات فيه هو الأول من تشرين الثاني المقبل.

يهدف البرنامجان لدعم الأبحاث الطموحة والمتقنة المتعلقة بأهم الأسئلة والفرص التعليمية، لتطوير المعارف الأساسية التي قد يكون لها وقع دائم على أساليب التعليم.

ويدعمان المشاريع ذات الأبحاث المبتكرة والإبداعية والتي تعتمد المناهج البحثية المتنوعة والعميقة.

ويشترطان على الباحثين المتقدمين امتلاك شهادة دكتوراة أو خبرة كافية في مجال التعليم والأبحاث التعليمية، ويسمحان بمشاركة الطلبة غير المتخرجين ضمن الفرق البحثية دون أن يترأسوها.

وعلى الباحث الرئيسي في المشروع أن يكون مرتبطًا بمنظمة غير ربحية، مثل الجامعات والمدارس ومراكز البحث، التي تقبل أن تمارس الدور الإداري لمتابعة البحث في حال حصل المتقدم على المنحة.

وتتوقع المنظمة أن تضم الطلبات مقترحات متنوعة مثل التعليم وعلم الإنسان والفلسفة وعلم النفس وعلم الاجتماع والقانون والاقتصاد والتاريخ أو علم الأعصاب وغيرها.

وتقبل الطلبات من كل أنحاء العالم، مشترطة أن تكون باللغة الإنجليزية، وأن يكون تركيزها على قضايا التعليم العامة دون أن تركز على المناطق.

يتطلب التسجيل إنشاء حساب على موقع المنظمة وملء الطلب الإلكتروني مع تقديم السيرة الذاتية وعرض المشروع وتلخيصه وخطته كاملة مع تحديد التمويل المطلوب.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة