fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

خياط سوري يثير إعجاب منافسيه الكنديين بحرفيته

أحمد حلاق مع منافسه جيف ألبو أمام متجره الجديد "تصاميم أحمد" - 30 أيلول 2019 (Jeff Alpaugh Custom)

أحمد حلاق مع منافسه جيف ألبو أمام متجره الجديد "تصاميم أحمد" - 30 أيلول 2019 (Jeff Alpaugh Custom)

ع ع ع

تمكن الخياط السوري أحمد حلاق من تحقيق النجاح بعد ثلاثة أعوام من وصوله إلى كندا مفتتحًا متجره الثاني وسط مدينة فريدريكتون الكندية يوم السبت، 5 من تشرين الأول.

وصل حلاق إلى كندا في شباط عام 2016، قادمًا من تركيا التي قضى فيها أربعة أعوام بعد مغادرته لحلب وتركه لمشغله الذي كان يضم 30 آلة للخياطة، حسبما ذكرت هيئة الإذاعة الكندية (CBC).

افتتح متجره الأول، “تصاميم أحمد”، قبل عامين في غرفة صغيرة دون واجهة، وبمعدات تبرع له الكنديون بمعظمها، مستخدمًا آلة خياطة واحدة لصناعة المعاطف السورية الطويلة للسيدات ولتصميم البذل الرسمية.

يمتلك حلاق خبرة تعود لعشرين عامًا، ويصف شغفه بالخياطة قائلًا “إنه في دمي”، وحاز سريعًا على سمعة طيبة بين الزبائن وبين المنافسين.

جيف ألبو، منافس أحمد، روج لافتتاح متجر “تصاميم أحمد” الجديد عبر صفحته في “فيس بوك”، مشجعًا الزبائن على الشراء من عنده، متحدثًا عن احتراف حلاق وإتقانه، وداعيًا لإبداء التعاضد الكندي مع الوافد الجديد.

وقال ألبو، “سأقوم بأمر غير طبيعي تمامًا وسأطلب منكم أن تشتروا من بدلات منافسي.. لمَ أروج لعمل آخر لكم يعد منافسي المباشر. هل أنا رجل أعمال سيء؟”.

وبرر ترويجه بأنه يؤمن بالتعاضد بدل المنافسة ودعم أصحاب الأعمال المحلية، حتى لو كانوا يبيعون الألبسة.

وأضاف، “أحمد خياط خبير ونتعاون معه في الكثير من التعديلات التي نقوم بها في متجرنا وهو محترف حقيقي، انتقل أحمد إلى فريدريكتون عام 2016 كلاجئ سوري. أريد أن نريه القيم التي نؤمن بها ككنديين؛ أننا ندعم بعضنا البعض ونحتفي بالتنوع ونرحب بالقادمين الجدد”.

I'm going to do something totally off the wall and tell you to go buy a suit from my competition. Ahmed Designs is…

Gepostet von Jeff Alpaugh Custom am Montag, 30. September 2019

وكانت كندا قد استقبلت أكثر من 60 ألف لاجئ سوري منذ عام 2015، حسبما صرحت وزيرة الخارجية الكندية، كريستا فريلاند، خلال شهر أيلول الماضي.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة