fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

والد “آلان كردي” يؤسس وقفًا لإنقاذ اللاجئين

عبدالله الكردي والد الطفل الغريق آلان كردي (BBC)

عبدالله الكردي والد الطفل الغريق آلان كردي (BBC)

ع ع ع

أسس عبدالله الكردي، والد آلان الكردي، وقفًا من التبرعات القادمة من بلدان مثل الكويت وألمانيا وكندا وتركيا، في مدينة أربيل في كردستان العراق، لمساعدة أطفال اللاجئين.

وقال عبد الله الكردي لصحيفة “La Repubblica” الإيطالية، إنه يعتزم الإبحار في البحر المتوسط لإنقاذ المهاجرين، بسفينة الإنقاذ المسيّرة من قبل المنظمة الألمانية “Sea-Eye” غير الحكومية، التي تحمل اسم “آلان الكردي”، بعد قدوم مولوده، بحسب ما نقله موقع “BBC” اليوم، الاثنين 30 من أيلول.

وأضاف، “صورة آلان أثرت في أشخاص كثيرين، لكن عاد كل شيء لحالته السابقة بعد فترة قصيرة، فقد عادت الجدران العازلة للارتفاع في أوروبا، ولا يسمح للسفن التي تحمل المهاجرين بالاقتراب من الموانئ، ولا يزال المهاجرون يتركون إلى مصير مجهول”.

وانتقد عبد الله الكردي، سياسات رئيس الحكومة الإيطالية السابقة اليميني “المتطرف”، ماتيو سالفيني، المعارِضة للهجرة، واعتبر أن تصويت بلد “مضياف” مثل إيطاليا له “أمر مخجل”.

وشرح الأسباب التي دفعته للذهاب في الرحلة التي لقيت فيها زوجته وأبناؤه الاثنان حتفهم، مشيرًا إلى أنه كان يعامل في تركيا “معاملة الحيوانات”، فلم يستطع ممارسة مهنته الأصلية، الحلاقة، بسبب عدم معرفته باللغة التركية، واضطراره للعمل في ظروف صعبة في أحد معامل النسيج بأجر مقداره 600 ليرة تركية شهريًا.

ولقي آلان وعائلته حتفهم غرقًا قبالة شواطئ مدينة بودروم، في 2 من أيلول 2015، بعد غرق قارب كان يقلهم نحو الجزر اليونانية، في أثناء محاولتهم الهجرة نحو أوروبا، برفقة عدد من اللاجئين السوريين، في حين نجا والد آلان، عبد الله الكردي.

قضية آلان الكردي أثارت جدلًا واسعًا، وتصدرت الأخبار في كبرى الصحف والوكالات العالمية، بعد انتشار صورة جثته ملقاة على الشاطئ، على وسائل الإعلام العالمية ومواقع التواصل الاجتماعي.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة