fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

صناعيون ومستثمرون يطلقون مبادرة لدعم الليرة السورية

سوق الحميدية وسط العاصمة دمشق- 25 من آب 2019 (عدسة شاب دمشقي)

ع ع ع

أطلق مجموعة من الصناعيين في حكومة النظام السوري، مبادرة لدعم الليرة السورية أمام العملات الأجنبية، بعد وصولها إلى مستويات غير مسبوقة، خلال الأسبوعين الأخيرين.

وأعلن رئيس غرفة صناعة حلب وعضو مجلس الشعب، فارس الشهابي، إطلاق مبادرة من قبل اتحادي الصناعة والتجارة، بالتعاون مع مصرف سوريا المركزي.

واعتبر الشهابي، في منشور عبر صفحته في “فيس بوك” أمس، الاثنين 23 من أيلول، أن المبادرة ستكون لها نتائج إيجابية قريبًا.

اليوم تم اطلاق مبادرة مشتركة جديدة لدعم الليرة من قبل اتحادي الصناعة و التجارة و بالتعاون مع المصرف المركزي سنرى نتائجها…

Gepostet von Fares Shehabi am Montag, 23. September 2019

ودعا الشهابي المستوردين والتجار الذين يمولون مستورداتهم بالسعر الرسمي للدولار (434 ليرة للدولار الواحد)، إلى إيداع “جزء يسير من أرباحهم بالدولار”.

وطلب الشهابي، بحسب صحيفة “الثورة” الحكومية، اليوم، من رجال الأعمال الذين لديهم عقود وصفقات كبيرة، سحب جزء من إيداعاتهم في المصارف الخارجية وإعادتها إلى سوريا، معتبرًا أن هذا التحرك سيسهم في خفض سعر الصرف.

من جهته أعلن رئيس اتحاد غرف التجارة، غسان القلاع، بحسب صحيفة “تشرين” الحكومية، أمس، أن الغرفة تعمل على إحداث صندوق لدعم الليرة السورية بالقطع الأجنبي.

في حين أكد رئيس غرفة تجارة ريف دمشق، وسيم القطان، أن الصندوق يهدف إلى المشاركة في صد الهجمات التي يقوم بها المضاربون والمحتكرون على الليرة، ومنع الحالات الشاذة في سوق القطع.

واعتبر أن دور رجال الأعمال والمستثمرين والصناعيين يكون إما بضخ الدولار في السوق، أو سحب الودائع من الدول المجاورة وإيداعها في الجهاز المصرفي السوري.

ونشرت غرفة تجارة دمشق، عبر معرفاتها الرسمية، الإجراءات التنفيذية لمبادرة رجال الأعمال لدعم الليرة السورية، وحددت الحسابات الفرعية للحساب الرئيسي الذي أنشئ لهذا الغرض.

ويأتي ذلك في ظل استمرار تراجع الليرة السورية أمام العملات الأجنبية، إذ بلغ سعر الصرف، اليوم، 639 ليرة للمبيع و636 ليرة للشراء، بحسب موقع “الليرة اليوم”، المتخصص بالعملات الأجنبية.

وكانت قيمة الليرة السورية شهدت تراجعًا غير مسبوق، الأسبوعين الماضيين، إذ وصل سعر الصرف إلى 690 ليرة أمام الدولار الواحد، دون تحرك من قبل مصرف سوريا المركزي لمواجهة الانخفاض.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة