fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

شركة إيرانية تبدأ طحن القمح في السويداء

خط خبز جديد في مخبز ضاحية الوليد بمدينة حمص– 2014 (سانا)

ع ع ع

بدأت شركة إيرانية بطحن القمح في مدينة السويداء في الجنوب السوري، بعد الانتهاء من بناء مطحنة “أم الزيتون” في منطقة أم الزيتون الصناعية في المدينة.

وبحسب وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا)، فإن المطحنة بدأت اليوم، الاثنين 23 من أيلول، بتسلم القمح من المؤسسة السورية للحبوب، بعد الانتهاء من مرحلة التجريب للآلات.

وقال مدير المطحنة، نزار نعيم، إن المؤسسة السورية للحبوب ستسلم شركة “أردماشين” الإيرانية، المنفذة لمشروح المطحنة، كمية ثلاثة آلاف طن من القمح لطحنها خلال عشرة أيام، بمقدار طحن 300 طن يوميًا.

وكانت حكومة النظام السوري اتفقت مع إيران في 2016، على بناء وتجهيز خمس مطاحن بقيمة 62 مليون يورو، في كل من السويداء ودرعا، إضافة إلى ثلاث مطاحن في المنطقة الشرقية، بحسب ما قال مدير الشركة العامة للمطاحن، زياد بلة، في نيسان 2016.

ودعمت إيران النظام السوري خلال السنوات الماضية، عسكريًا واقتصاديًا، وأبرمت عدة اتفاقيات طويلة الأمد في عدة مجالات منها الكهرباء والقمح.

وبسبب أهمية قطاع القمح شهدت الأشهر الماضية صراعًا بين روسيا وإيران من أجل الاستحواذ على إنشاء المطاحن.

وأعلنت شركة “سوفوكريم” الروسية، في شباط 2017، عن بنائها أربع مطاحن للحبوب في محافظة حمص، بكلفة 70 مليون يورو، موضحة أن عملية الإنشاء ستكون بالتعاون بين المهندسين الروس والسوريين، وستغطي الحكومة السورية تكاليف البناء.

وفي حديث سابق لعنب بلدي مع المحلل الاقتصادي، يونس الكريم، اعتبر أن الحبوب أحد المقومات الأساسية لإخضاع أي دولة، والسيطرة على المطاحن تعني السيطرة على لقمة العيش والسيطرة على مورد مالي مهم للدولة السورية، الأمر الذي يجعل الدولة مستقبلًا بحالة عجز غذائي ومالي.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة