fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

مدافعون حققوا ألقابًا عالمية بكرة القدم

فابيو كانافارو- سيرجيو راموس- فرانز بيكنباور (تعديل عنب بلدي)

فابيو كانافارو- سيرجيو راموس- فرانز بيكنباور (تعديل عنب بلدي)

ع ع ع

يلعب المدافعون دورًا محوريًا في كرة القدم، ولهم دور مباشر في تحقيق الفوز باللحظات الحرجة، ورغم ذلك لا يحظون بنفس الشهرة التي يحققها المهاجمون ومحرزو الأهداف لفرقهم.

يمكن ملاحظة ذلك بسهولة من الرواتب المرتفعة التي تدفع للمهاجمين، والتغطية الإعلامية المصاحبة لهم وعقود الشركات الدعائية، وحصولهم على كبرى الجوائز الفردية العالمية.

إلا أن عددًا من المدافعين عبر التاريخ كسروا تلك القاعدة، واستطاعوا تحقيق أمجاد شخصية وزاحموا كبار المهاجمين على الجوائز الفردية، والشهرة وعقود الرعاية.

فرانز بيكنباور

يعد المدافع فرانز بيكنباور، إحدى علامات كرة القدم الألمانية عبر تاريخها.

حقق بيكنباور كأس العالم لاعبًا عام 1974، ومدربًا عام 1990، وكان رئيس اللجنة المنظمة لكأس العالم في ألمانيا عام 2006.

لعب بيكنباور أول كأس عالم له في عام 1966، ووصل إلى المباراة النهائية وخسر أمام المنتخب الإنجليزي.

اشتهر بيكنباور بقدرته على التسديد من مسافات بعيدة، واستطاع تحقيق كأس الأمم الأوروبية برفقة منتخبه عام 1972، كما كان يشارك في الهجوم مع زملائه، وهذا ما جعله يحرز عددًا من الأهداف المهمة في مسيرته، التي امتدت بين عامي 1946 و1981.

يعتبر بيكنباور أول “ليبرو” في تاريخ كرة القدم.

حقق القيصر الألماني لقب دوري أبطال أوروبا ثلاث مرات متتالية بين عامي 1974 و1976، ولقب بطل الدوري الألماني أربع مرات، منها ثلاث متتالية بين أعوام 1969 و1974.

كما حقق بيكنباور بطولة الدوري الأوروبي عام 1982 وكأس الكؤوس الأوروبية عام 1967، وكأس العالم للأندية مع بايرن ميونيخ عام 1976، واختير أفضل لاعب في أوروبا عامي 1972 و1976، وأفضل لاعب في ألمانيا أربع مرات.

حاز بيكنباور على جائزة “الكرة الذهبية” كأفضل لاعب في العالم مرتين، عام 1972 وعام 1976.

فابيو كانافارو

قاد المدافع الإيطالي فابيو كانافارو بلاده لتحقيق كأس العالم عام 2006 بعدما تغلب على المنتخب الفرنسي بضربات الجزاء الترجيحية، ليعيد اللقب الغائب منذ عام 1982 إلى خزائن إيطاليا.

لعب المدافع الإيطالي مع نابولي وبارما، وحقق مع الأخير أربعة ألقاب، قبل أن ينتقل إلى إنتر ميلان عام 2002، ومنه إلى يوفنتوس عام 2004، وبعدها بعامين إلى ريال مدريد الإسباني.

حقق كانافارو المجد عام 2006 عندما فاز بكأس العالم والكرة الذهبية والدوري الإسباني موسم 2006- 2007.

كذلك اختاره الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” لاعب العام في نفس السنة.

سيرجيو راموس

المدافع الإسباني صاحب الثلاثيات، حقق ثلاثية تاريخية لمنتخبه الإسباني بإحرازه بطولة أمم أوروبا عام 2008، ثم كأس العالم 2010، ثم أمم أوروبا مرة أخرى عام 2012.

كذلك حقق راموس، مدافع ريال مدريد الإسباني ثلاثية تاريخية بتحقيقه بطولة دوري أبطال أوروبا مع فريقه الريال أربع مرات، منها ثلاث متتالية.

يبقى راموس في ذاكرة عشاق ريال مدريد بهدفه الشهير في مرمى أتلتيكو مدريد الإسباني، نهائي دوري الأبطال لموسم 2013- 2014، عندما أحرز هدف التعادل في الثواني الأخيرة من عمر المباراة، معيدًا الأمل لعشاق الميرينغي باللقب العاشر، في المباراة التي انتهت بأربعة أهداف مقابل هدف واحد.

اشتهر راموس بأهدافه الرأسية الحاسمة، ولعب دورًا كبيرًا في وصول ريال مدريد إلى مختلف البطولات.

حقق اللاعب مع ناديه كأس العالم للأندية أربع مرات، وكأس السوبر الأوروبي ثلاث مرات والدوري الإسباني أربع مرات، وحقق كأس الملك مرتين وكأس السوبر الإسباني ثلاث مرات، وهو أكثر من لعب لمصلحة المنتخب الإسباني برفقة الحارس الدولي إيكر كاسياس.

انتقل سيرجيو راموس إلى ريال مدريد قادمًا من إشبيلية الإسباني عام 2005 مقابل 27 مليون يورو.

حقق راموس جائزة أفضل مدافع في دوري أبطال أوروبا مرتين، وأفضل لاعب في نهائي دوري أبطال أوروبا مرة واحدة.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة