fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

النظام السوري يؤكد رغبته بعودة العلاقات مع الأردن

رئيس مجلس النواب المهندس عاطف الطراونة مع القائم بأعمال السفارة السورية في عمان، شفيق ديوب أيلول 2019 (جفرا نيوز)

ع ع ع

أكد القائم الجديد بأعمال السفارة السورية في العاصمة الأردنية، شفيق ديوب، رغبة النظام السوري بإعادة العلاقات مع الأردن كسابق عهدها قبل عام 2001.

وقال ديوب في تصريحات خلال لقائه لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الأردني، اليوم الاثنين 9 من أيلول، إن “سوريا حريصة على تطوير العلاقات مع الأردن على جميع الصعد، ومستعدون لإعادة العلاقات”.

وأضاف ديوب، بحسب ما نقلت مواقع أردنية منها “الوقائع الإخبارية“، “جاهزون لكي نسير مسافة خاصة بنا لتحقيق هذا الهدف”، بحسب وصفه.

وهذه التصريحات الأولى الصادرة عن ديوب منذ تسلمه منصبه كقائم بأعمال السفارة السورية في الأردن في 22 من آب الماضي، خلفًا لأيمن علوش الذي غادر الأردن أواخر تموز الماضي.

وتشهد العلاقات الأردنية السورية جمودًا، رغم إعادة جزء من العلاقات الاقتصادية، بين البلدين بعد توتر دام لسنوات على خلفية الأحداث التي شهدتها سوريا.

وأعاد الجانبان، فتح معبر نصيب الحدودي رسميًا، في 15 من تشرين الأول الماضي، بعد ثلاث سنوات على إغلاقه بسبب الأحداث العسكرية، ما يسمح لمواطنين أردنيين بزيارة سوريا.

وشهدت العلاقات الدبلوماسية بين النظام السوري والحكومة الأردنية توترًا بعد عام 2011، إلا أنه لم يتم قطعها بشكل كامل رغم طرد الأردن للسفير السوري، بهجت سليمان عام 2014، ورد النظام السوري بالمثل.

وجاء الحديث عن عودة العلاقات بين البلدين بعد سيطرة قوات الأسد على محافظة درعا جنوبي سوريا وخروج المعارضة منها، في تموز 2018.

وعقب ذلك زارت وفود اقتصادية دمشق وشاركت في معارض أقامتها حكومة النظام، كما عقدت لجان فنية من البلدين اجتماعًا لبحث فتح معبر نصيب الحدودي.

واشترط وزير النقل السوري، علي حمود، في ذلك الوقت أن يتقدم الأردن بطلب رسمي لفتح المعبر، بينما رد وزير الخارجية الأردني، أيمن الصفدي، أن بلاده هي من تنتظر طلبًا رسميًا من حكومة النظام لفتحه.

ومنذ طرد السفير السوري السابق في عمان، بهجت سليمان، بطلب من الحكومة الأردنية في عام 2014، على خلفية تصريحات اعتبرتها الممكلة تدخلا مباشرًا في شؤونها الداخلية، اقتصر التمثيل بين الدولتين على منصب القائم بأعمال السفارة.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة