fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

إيران تقول إنها باعت حمولة ناقلة النفط المحتجزة سابقًا

ناقلة النفط الإيرانية العملاقة (غريس1) في مياه مضيق جبل طارق - (رويترز)

ع ع ع

أعلنت وزارة الخارجية الإيرانية أن ناقلة النفط “أدريان داريا 1″، المحتجزة سابقًا، باعت حمولتها في أحد موانئ البحر المتوسط، رغم العقوبات الأمريكية.

وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، سيد عباس موسوي، الأحد 8 من أيلول، إن ناقلة النفط رست عند أحد موانئ البحر المتوسط بعد الإفراج عنها، دون ذكر اسم الميناء، مشيرًا إلى أنها أفرغت حمولتها بالكامل.

وأضاف موسوي، بحسب ما نقلت وكالة “تسنيم” الإيرانية عنه، “لقد أعلنا في وقت سابق أننا سنبيع نفطنا بأي شكل من الأشكال، وأن التدابير الخبيثة لن تؤثر على برامجنا”، في إشارة إلى العقوبات الأمريكية التي تمنع إيران من بيع نفطها الخام.

وكان مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون نشر، السبت الماضي، صورًا ملتقطة بواسطة الأقمار الصناعية، تظهر ناقلة النفط الإيرانية “أدريان داريا 1” قبال سواحل طرطوس السورية، المطلة على البحر المتوسط.

وقال جون بولتون، عبر حسابه في “تويتر”، “واهم من يعتقد أن أدريان داريا 1 لم تتوجه إلى سوريا”.

إلا أن المسؤول الإيراني لم ينفِ أو يؤكد توجه ناقلة النفط إلى سوريا، وإفراغ حمولتها هناك، مكتفيًا بالقول إنها رست في أحد موانئ البحر الأبيض المتوسط.

وكانت الناقلة، التي حملت سابقًا اسم “غريس 1” انطلقت من الخليج العربي، ودارت حول إفريقيا قبل توجهها إلى مضيق جبل طارق وتعرضت للاحتجاز على يد السلطات البريطانية، في 4 من تموز الماضي، لمدة 46 يومًا.

وتتخوف الدول الغربية من وصول النفط الإيراني إلى النظام السوري، الخاضع لعقوبات أوروبية وأمريكية منذ عام 2011، خاصة أن ناقلة “غريس 1” كانت ستتوجه إلى مصفاة بانياس السورية قبل احتجازها.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة