fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

ناقلة النفط الإيرانية تغادر جبل طارق وتغيّر وجهتها نحو اليونان

ناقلة النفط الإيرانية غريس 1 - 15 من آب 2019 (AP)

ناقلة النفط الإيرانية غريس 1 - 15 من آب 2019 (AP)

ع ع ع

غادرت ناقلة النفط الإيرانية “غريس 1” مضيق جبل طارق، بعد 46 يومًا على احتجازها من قبل السلطات البريطانية.

وأظهرت بيانات موقع “marinetraffic”، المختص بتتبع حركة السفن، أن ناقلة النفط الإيرانية، التي كانت متجهة إلى سوريا، غادرت المياه الإقليمية البريطانية صباح اليوم، الاثنين 19 من آب، وأبحرت شرقًا في البحر الأبيض المتوسط، نحو مدينة كالاماتا اليونانية.

بدوره، أكد السفير الإيراني لدى لندن، حميد بعيدي نجاد، عبر حسابه الشخصي في “تويتر” الإفراج عن الناقلة، وكتب “نؤكد أن ناقلة النفط الإيرانية بدأت بالتحرك نحو المياه الإقليمية الدولية”.

وكانت حكومة جبل طارق أعلنت، الجمعة الماضي، موافقتها على الإفراج عن الناقلة، ورفضت طلبًا أمريكيًا باستمرار احتجازها.

وغيرت الناقلة اسمها من “غريس 1” إلى “أدريان داريا 1″، وأصبحت تبحر تحت العلم الإيراني بعد أن كانت تبحر تحت علم بنما، التي قررت شطب السفينة من سجلاتها عقب احتجازها.

وكانت السلطات في جبل طارق استولت، في 4 من تموز الماضي، على ناقلة نفط عملاقة متجهة إلى مصفاة بانياس التابعة للنظام السوري، على اعتبار أن النظام خاضع لعقوبات أوروبية.

لكن وزير الخارجية البريطاني، جيريمي هنت، قال الشهر الماضي إنه أبلغ نظيره الإيراني، محمد جواد ظريف، أن بريطانيا ستسهل الإفراج عن الناقلة الإيرانية إذا حصلت على ضمانات بعدم توجهها إلى سوريا.

ولم تذكر أي جهة إذا ما كانت إيران تعهدت بعدم توجه الناقلة إلى سوريا.

وجاء توقيف ناقلة النفط في جبل طارق على خلفية خرقها قوانين الاتحاد الأوروبي والعقوبات ضد النظام السوري، التي فرضت عليه منذ عام 2011، وتشمل قطاع النفط والنقل وتجميد الأصول المالية التابعة للمصرف المركزي السوري في دول الاتحاد.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة