fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

باري هامب

كيف تصنع فيلمًا وثائقيًا؟

ع ع ع

يعتبر كتاب “صناعة الأفلام الوثائقية.. دليل عملي للتخطيط والتصوير والمونتاج”، للكاتب باري هامب، مرجعًا رئيسيًا لمن يرغب بفهم آليات وقواعد الأفلام الوثائقية، سواء كان مختصًا وخريجًا في إحدى كليات ومعاهد الفنون السينمائية أو هاويًا ويرغب في دخول هذا المجال، نظرًا لما يحتويه الكتاب من تفاصيل وأفكار قابلة للتطبيق، وخطوات أساسية مستمدة أصلًا من خبرة الكاتب الطويلة في كتابة السيناريو وإنتاج الأفلام الوثائقية على مدى سنوات طويلة.

يتناول الكتاب عملية صناعة الرؤية للمخرج، من خلال طرح الأسئلة المتكررة في عقل صانع الفيلم، وهي ما تشكل أساس أي عمل سينمائي سواء كان الفيلم روائيًا أو وثائقيًا.

يبدأ الكتاب بتعريف الفيلم الوثائقي، والأسباب التي لا تجعله فيلمًا في بعض الأحيان، لينتقل إلى شرح سريع ومبسط عن تطور السينما والأثر الذي تركته على صناعة الأفلام الوثائقية، قبل أن ينتقل إلى الخطوة الأهم في عملية صناعة الأفلام وهي التخطيط الجيد للعمل، بداية من الفكرة والقصة، وشرح أهمية المعالجة السينمائية للقصة وصولًا إلى كتابة السيناريو، وهو ما يعطي المهتمين من صناع السينما القدرة على تطوير مهارات البحث وصياغة الفكرة وتحديدها بشكل أفضل وأكثر وضوحًا.

ويتضمن الكتاب عدة معالجات درامية لعدد من الأفلام الوثائقية المشهورة، ما يسهل على القارئ كتابة معالجات خاصة به ومقارنتها بتلك التي يتضمنها الكتاب.

يتميز الكتاب بمحاولة طرحه لوجهة نظر المنتج، والإجابة عن تساؤلات صناع الأفلام فيما يخص إنتاج الفيلم والعوائق التي ستواجههم، وما يجعلهم أكثر استعدادًا بطبيعة الحال لحل هذه المشكلات، بأخذ فوارق الإنتاج بين البلدان بعين الاعتبار، كما أنه يحتوي على تفاصيل صناعة الفيلم في مرحلة التصوير والإنتاج والعلاقة مع فريق العمل، وكيفية التعاطي معهم ومع احتياجاتهم، وهذا ما يجعله مرجعًا متكاملًا للمختصين والهواة على حد سواء.

كما أفرد الكتاب فصلًا كاملًا لعرض تفاصيل عملية المونتاج، وما قبلها وما بعدها فيما يخص عملية إتمام المنتج النهائي، كما يحتوي على تفاصيل خاصة متعلقة بمحتوى الفيلم نفسه، وهذا ما يميزه عن كتب أخرى تتحدث عن صناعة الأفلام.

بلغ عدد صفحات الكتاب 600 صفحة من القطع الكبير مقسمة على سبعة أقسام، وحاز على تقييم 3.88 على موقع “GOODREADS”، وصدرت الطبعة الأولى من الكتاب عام 2011.

باري هامب صانع أفلام وثائقية أمريكي، صنع أكثر من 200 فيلم وثائقي سواء كمخرج أو ككاتب سيناريو، ودرس صناعة الأفلام الوثائقية في جامعة بنسلفانيا بالإضافة إلى عدة جامعات أخرى، بحسب النبذة التعريفية عن الكاتب المنشورة في الكتاب.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة