fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

“رويترز”: الإفراج عن ناقلة النفط الإيرانية المحتجزة في جبل طارق الخميس

ناقلة النفط الإيرانية "غريس 1" التي احتجزتها حكومة بريطانيا (AFP)

ناقلة النفط الإيرانية "غريس 1" التي احتجزتها حكومة بريطانيا (AFP)

ع ع ع

قالت وكالة “رويترز” للأنباء إن حكومة جبل طارق ستفرج عن ناقلة النفط الإيرانية اليوم الخميس.

ونقلت الوكالة عن مصدر مقرب من رئيس وزراء جبل طارق، فابيان بيكارو، الخميس 15 من آب، قوله إن رئيس حكومة جبل طارق لن يطلب تجديد أمر احتجاز سفينة النفط الإيرانية “غريس 1” التي كانت متجهة بالأساس إلى سوريا.

ولم يحدد المسؤول ما إذا كانت السفينة ستكمل مسارها إلى سوريا أو ستعود إلى إيران.

لكن وزير الخارجية البريطاني، جيريمي هنت، قال الشهر الماضي إنه أبلغ نظيره الإيراني، محمد جواد ظريف، أن بريطانيا ستسهل الإفراج عن الناقلة الإيرانية إذا حصلت على ضمانات بعدم توجهها إلى سوريا.

وكانت السلطات في جبل طارق استولت، في 4 من تموز الماضي، على ناقلة نفط عملاقة متجهة إلى مصفاة بانياس التابعة للنظام السوري، على اعتبار أن النظام خاضع لعقوبات أوروبية.

لكن إيران نفت أن تكون الناقلة “غريس 1” متجهة إلى سوريا، معتبرة أن ميناء طرطوس السوري لا يتسع لناقلة عملاقة، وأنها كانت تسير في المياه الدولية وليس الإقليمية، بحسب وصفها.

وتفاقمت الأزمة بين بريطانيا وإيران عقب احتجاز السلطات البريطانية للناقلة، إذ ذكرت بريطانيا عقب الحادثة أن ثلاثة قوارب إيرانية اعترضت إحدى ناقلات النفط التابعة لها في مضيق هرمز.

في حين نفى “الحرس الثوري” الإيراني صحة الأنباء التي ذكرتها الحكومة البريطانية.

وجاء توقيف ناقلة النفط في جبل طارق على خلفية خرقها قوانين الاتحاد الأوروبي والعقوبات ضد النظام السوري، التي فرضت عليه منذ عام 2011، وتشمل قطاع النفط والنقل وتجميد الأصول المالية التابعة للمصرف المركزي السوري في دول الاتحاد.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة