fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

الناشط سامر السلوم قتيلًا في سجون “هيئة تحرير الشام”

الناشط في الحراك السلمي، سامر السلوم الذي قتل في سجون هيئة تحرير الشام (محمد السلوم فيس بوك)

ع ع ع

قتل الناشط السلمي، سامر السلوم، في سجون “هيئة تحرير الشام” المعتقل قبل عام ونصف بسبب انتقاده الدائم لعمل الهيئة.

وأعلن الصحفي، محمد السلوم، عبر حسابه في “فيس بوك” أن “شقيقه قتل في سجون الهيئة بعد عام ونصف، ولم يسمح له فيها بأي زيارة لرؤية أطفاله أو أهله”.

أخي سامر السلومقتيلاً في سجون هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة/تنظيم القاعدة).بعد سنة ونصف من الاعتقال لم يسمح له فيها بأية زيارة لرؤية أطفاله أو أهله.حسبنا الله والحمد لله

Gepostet von ‎محمد السلوم‎ am Montag, 12. August 2019

وأكد محمد السلوم لعنب بلدي أنه بحسب عدة شهادات من سجناء أفرج عنهم مؤخرًا من سجون الهيئة، فإن شقيقه قتل منذ حوالي أربعة أشهر.

وكانت “الهيئة” اعتقلت سامر السلوم، في 26 من كانون الأول 2017، بتهمة الكتابة في موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” ضد الهيئة، بحسب شقيقه.

وسامر السلوم من مواليد 1985 في مدينة كفرنبل بريف إدلب، وعرف بنشاطه خلال الحراك السلمي، وكان مسؤولًا عن الطباعة والتوزيع في مجلة “الغربال” السياسية ومجلة “زورق” للأطفال.

وعرف السلوم بانتقاده الشديد لسياسة “هيئة تحرير الشام” في المناطق الخاضعة لسيطرتها، وتضييقها على الناشطين والإعلاميين.

واعتقلت “تحرير الشام” العشرات من مناهضيها، خلال الأشهر الماضية، كما اعتقلت قياديين عسكريين في “الجيش الحر”.

ولا تعلن الهيئة رسميًا عن حالات الاعتقال، في حين تنفي أحيانًا وجود ناشطين في سجونها.

وتشهد عدد من مناطق محافظة إدلب ومحيطها، رفضًا لسياسات “تحرير الشام” على خلفية اعتقالات عشوائية تطال الأهالي بتهم مختلفة.

ويشهد الشمال السوري مخاوف بين الصحفيين والناشطين، بعد سلسلة الاعتداءات التي تمارس بحقهم من قبل الفصائل العسكرية على رأسها “تحرير الشام”، تراوحت بين اعتقال وخطف واغتيال، الأمر الذي قد يؤثر على نقل معاناة المدنيين.

وكان تقرير لـ “الشبكة السورية لحقوق الإنسان”، صادر في 2 من آب الحالي، قال إن “تحرير الشام” اعتقلت 11 شخصًا، بينهم طفل واحد في تموز الماضي، وتحول أربعة منهم إلى مختفين قسريًا.

وأكد التقرير أن عمليات الاعتقال شملت ناشطين في مؤسسات المجتمع المدني وناشطين إعلاميين.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة