fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

من تركيا.. أربع خدمات حيوية تصل إلى مدينة الباب بريف حلب

اجتماع المجلس المحلي في مدينة الباب مع وفد تركي- 27 من تموز 2019 (المجلس المحلي في الباب )

ع ع ع

عنب بلدي – ريف حلب

تستمر اللقاءات الاقتصادية بين المجالس المحلية في منطقة ريف حلب وبين الولايات التركية بهدف إيصال خدمات حيوية وإقامة مشاريع استثمارية في المنطقة المدعومة من قبل تركيا عسكريًا واقتصاديًا وخدميًا.

وآخر هذه اللقاءات كان، في 27 من تموز الحالي، بين رؤساء وممثلين عن المجالس المحلية لمدن الباب وبزاعة وقباسين بريف حلب، وبين مسؤولين أتراك برئاسة مساعد والي مدينة غازي عينتاب، شانول الأسمر، بحضور ممثلين عن شركات الكهرباء والمياه والإنترنت والكاميرات، بهدف مناقشة الأوضاع الراهنة وآخر المستجدات الخدمية في المنطقة.

وبحسب ما ذكر المجلس المحلي في مدينة الباب عبر صفحته في “فيس بوك” ، فإن الاجتماع خرج بالاتفاق على أربع خدمات حيوية ستصل إلى المدينة خلال الأسابيع المقبلة، أولاها الكهرباء إذ اتفق الجانبان على مد وتجهيز خط شبكة الكهرباء بين تركيا ومدينة الباب.

ويستغرق مد الخط، بحسب المجلس، 40 يومًا، على أن تبدأ عملية تركيب محولات الكهرباء ضمن المدينة خلال الشهر المقبل، في حين تصل الكهرباء بشكل نهائي إلى المدينة في نهاية شهر أيلول المقبل.

ويأتي ذلك بعد توجيه المجالس المحلية في الباب وبزاعة كتابًا إلى مؤسسة تنظيم الطاقة في تركيا، تطلب منها تزويد مناطق ريف حلب بالطاقة الكهربائية وتوزيعها من الخط الكهربائي الذي سيُنشَأ بين سوريا وتركيا، عبر شركة “آق” للطاقة.

أما الخدمة الثانية التي تم الاتفاق عليها، فهي مشروع المياه و ينقسم إلى مرحلتين، الأولى ترميم وصيانة خزان الجبل، وترميم وصيانة البنية التحتية لشبكة المياه، الذي تنفذه منظمة “إحسان”، في حين تكون المرحلة الثانية حفر وتجهيز خطوط المياه من الآبار، التي تبدأ الشهر المقبل، وتجهيز مضخات المياه وكل ما يلزم لإتمام المشروع الذي يقوم بها الجانب التركي.

أما الخدمتان الثالثة والرابعة فهما مد خط الإنترنت إلى المدينة، إضافة إلى العمل في تركيب كاميرات مراقبة، إذ تم تحديد أماكن زرع الأعمدة والكاميرات، وستغطي الشوارع الرئيسية لكامل المدينة، بحسب المجلس، الذي أكد أنها ستكون جاهزة للعمل خلال شهر تشرين الأول المقبل.

ومن المتوقع أن تسهم الكاميرات في ملاحقة المسؤولين عن التفجيرات التي تضرب المدينة بين حين وآخر، وكان آخرها، السبت 27 من تموز، عندما انفجرت دراجة نارية في المدينة أدت إلى إصابة ثمانية مواطنين.



English version of the article

مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة