fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

التأثيرات السياسية الراهنة على سعر برميل النفط الخام

ع ع ع

إعلان تحريري

يبدو أن الأحداث السياسية في الشرق الأوسط تلقي بظلالها على أسعار النفط الخام وحركة التداول في البورصات العالمية.

فقد قفزت أسعار النفط بنسبة 2٪ يوم الخميس مع تزايد التوترات في الشرق الأوسط، حيث شن التحالف بقيادة السعودية غارات جوية انتقامًا من الهجمات الأخيرة على بنيتها التحتية النفطية.

ارتفعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 85 سنتًا إلى 62.87 دولارًا للبرميل، مرتفعةً 1.4٪ وأغلقت عند أعلى مستوى لها في أسبوعين.

كما ارتفعت العقود الآجلة لخام برنت 85 سنت أو 1.2٪ إلى 72.62 دولار، وبلغ المؤشر الدولي لأسعار النفط (برنت) أعلى مستوى له في ثلاثة أسابيع في وقت سابق من الجلسة.

وقام التحالف العسكري الذي تقوده السعودية في اليمن بالقيام بعدة غارات جوية على العاصمة الحوثية صنعاء يوم الخميس، بعد أن أعلنت الحركة المنحازة لإيران مسؤوليتها عن هجمات الطائرات بدون طيار على محطتين لضخ النفط السعودي في وقت سابق من الأسبوع.

وفي ظل تصاعد التوتر في المنطقة، أدى إلى تفاقم المخاوف من تعطل الإمدادات في الشرق الأوسط. تم اصدار أوامر لموظفي الولايات المتحدة بمغادرة السفارة الامريكية في بغداد يوم الاربعاء خشية التهديدات المتصورة من إيران، وضع الشاحنون ومصافي التكرير الآسيوية السفن المتجهة إلى الشرق الأوسط في حالة تأهب، ويتوقعون زيادة محتملة في أقساط التأمين البحري بعد الهجمات.

وفي الاجتماع القادم للجنة المراقبة المشتركة لأوبك سيقيم التزام الدول الأعضاء وغير الأعضاء بخفض الإنتاج، حيث تجتمع مجموعة منتجي أوبك، التي تضم روسيا، في الشهر المقبل لمراجعة ما إذا كانت ستحافظ على الاتفاقية بعد يونيون وقد توقعت أوبك إن الطلب العالمي على نفطها سيكون أعلى من المتوقع هذا العام.

وفى نفس الوقت بات المستثمرين فى تداول النفط على أهبة الاستعداد لانطلاقة جديدة ، فتلك الأحداث كلها ستدفع بالأسواق الى حركة مستمرة صعودًا وهبوطًا، وإن كان الاتجاه الصعودي هو الأرجح.

سيقيم اجتماع للجنة الوزارية التي ترأسها أوبك في المملكة العربية السعودية في نهاية هذا الأسبوع التزام الدول الأعضاء باتفاقها لخفض إنتاج النفط ويمكن أن يقدم توصية بشأن تمديد أو تعديل الاتفاق.

وعلى صعيد آخر، فقد ساعد ارتفاع مخزونات النفط الخام الأمريكي إلى أعلى مستوى له منذ عام 2017 على الحد من الأسعار، على الرغم من أن البيانات الحكومية أشارت إلى زيادة أقل من بيانات الصناعة السابقة. كما أسهم انخفاض مخزونات البنزين في دعم الأسعار.

وقد خفضت شركات الطاقة الأمريكية هذا الأسبوع عدد منصات الحفر العاملة للأسبوع الثاني على التوالي، مع انخفاض عدد الحفارات إلى أدنى مستوياتها منذ مارس/آذار 2018، حيث يتابع بعض الباحثين خططًا لخفض الإنفاق.

الصين في معادلة الطاقة

تعرضت أسعار النفط لضغوط من المخاوف بشأن النمو الاقتصادي العالمي وسط مأزق في المحادثات التجارية بين الصين والولايات المتحدة.

فقد تبنت وسائل الإعلام الصينية نهجًا متشددًا في النزاع حول التعريفة الجمركية بين واشنطن وبكين، قائلة إن الحرب التجارية ستجعل الصين أقوى.

خلال جلسات التداول الأخيرة، تراجعت أسعار العديد من السلع بعد أن وصلت المفاوضات التجارية بين الولايات المتحدة والصين إلى طريق مسدود. تباطؤ وتيرة المحادثات والمزاعم بأن المفاوضين الصينيين تراجعوا عن أجزاء من اتفاق اعتقدت الولايات المتحدة أن لديهم اتفاقًا، أدى إلى فرض تعريفة جمركية جديدة بنسبة 25 ٪ يوم الجمعة، 10 مايو/أيار. وردت الصين بعد بضعة أيام في 13 مايو/أيار. قال الجانبان إن المحادثات ستستمر، والحدث المهم التالي على الجبهة التجارية هو احتمال عقد اجتماع ومناقشة بين الرئيسين ترامب وشي في اجتماع مجموعة العشرين في أوساكا باليابان في نهاية يونيو/حزيران.

إن سياسة جانب العرض في سوق النفط هي لغز بانورامي معقد. على جانب الطلب، مع وجود أكثر من 18٪ من سكان العالم داخل حدودها، تعد الصين العامل الأكثر أهمية عندما يتعلق الأمر بجانب الطلب في معادلة النفط الخام. كانت الصين واحدة من الدول المعفاة من العقوبات الأمريكية لمدة ستة أشهر في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، ولكن نهاية الإعفاء تعني أن الصين لديها خيار في اختيار شراء النفط من إيران. بالنظر إلى تصاعد النزاع التجاري مع الولايات المتحدة هذا الشهر، قد تتحدى الصين الولايات المتحدة وتواصل شراء النفط من الإيرانيين. في الوقت نفسه، أثرت التعريفات الحمائية والانتقام على الاقتصاد الصيني، مما تسبب في انخفاض الطلب على النفط الخام في الدولة الآسيوية. إن حدوث اتفاق تجاري بين الولايات المتحدة والصين قد يؤدي في نهاية الأمر إلى زيادة الطلب، في حين أن استمرار النزاع سيستمر في انخفاض الطلب الصيني على سلعة الطاقة.

سياسة النفط الخام هي معادلة معقدة عندما يتعلق الأمر بالعرض والطلب.

ترتفع أرباح الشركات العاملة في الإنتاج والاستكشاف والتكرير وخدمة صناعة النفط مع انخفاض سعر النفط.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة