fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

البرلمان المصري يوجه تهمًا بالفساد لاتحاد كرة القدم

بكاء لاعب المنتخب المصري طارق حامد بعد الخروج أمام منتخب جنوب إفريقيا 6 تموز 2019 (موقع في الجول)

بكاء لاعب المنتخب المصري طارق حامد بعد الخروج أمام منتخب جنوب إفريقيا 6 تموز 2019 (موقع في الجول)

ع ع ع

تسببت هزيمة المنتخب المصري لكرة القدم أمس، السبت 6 من تموز، على أرضه وبين جماهيره أمام منتخب جنوب إفريقيا ضمن منافسات بطولة كأس الأمم الإفريقية بحالة استياء عارمة بين المصريين، وصلت إلى البرلمان، الذي وجه اليوم اتهامات بالفساد لأعضاء اتحاد كرة القدم المصري.

ونقلت صحيفة المصري اليوم عبر موقعها الإلكتروني، اليوم 7 من تموز، أن عددًا من نواب مجلس الشعب المصري تقدموا بطلبات إحاطة وبيانات عاجلة، طالبوا من خلالها بالتحقيق في وقائع فساد.

كما طالب أحد النواب بطلب إحاطة حول إهدار المال العام، واستدعاء وزير الشباب والرياضة للاستجواب داخل البرلمان.

كما قدمت النائبة سحر طلعت مصطفى، وهي عضو في لجنة السياحة بمجلس النواب، بيانًا لرئيس الوزراء قالت فيه إن أداء المنتخب المصري تسبب بحالة من الإحباط بين الجماهير المصرية، مطالبةً بمعرفة أسباب انهيار منظومة كرة القدم المصرية، على حد تعبيرها.

وخرج المنتخب المصري من البطولة أمس بعد خسارته مبارة الدور 16 أمام منتخب جنوب إفريقيا، الذي اقتنص هدفًا في الدقيقة 85.

استقالات بالجملة

وأعلن رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم، المهندس هاني أبو ريدة، استقالته مساء أمس، كما أعلن عن إقالة الجهاز الفني للمنتخب المصري كاملًا، قبل أن يعلن أعضاء الاتحاد استقالتهم الواحد تلو الآخر بعد هجوم شديد من الصحافة المصرية وشخصيات فنية، إضافةً إلى حالة الغضب الجماهيري، عقب خروج المنتخب المصري من منافسات البطولة في دور الـ16.

ونجح المنتخب المصري، صاحب الأرض والجمهور والأكثر حصدًا للقب البطولة، بتصدر مجموعته وتحقيق العلامة الكاملة، رغم ما ظهر به على صعيد الأداء الباهت والانتقادات التي طالته من قبل رياضيين مصريين وعرب، قبل أن يودع البطولة يوم أمس.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة