fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

مهاجر سوري يعلن ترشحه الرسمي للكونغرس في أمريكا

نيومان أبو عيسى مهاجر سوري يعلن ترشحه للكونغرس الأمريكي - 30 حزيران 2019 (Lowa City Press Citizen)

نيومان أبو عيسى مهاجر سوري يعلن ترشحه للكونغرس الأمريكي - 30 حزيران 2019 (Lowa City Press Citizen)

ع ع ع

أعلن المهاجر السوري نيومان أبو عيسى ترشحه الرسمي للكونغرس الأمريكي عن ولاية آيوا، خلال مؤتمر صحفي أقامه في مكتبة مدينة آيوا العامة، أمس الأحد 30 من حزيران.

وانتقد أبو عيسى الإنفاق العسكري الأمريكي على الحروب في الشرق الأوسط والعالم، وقال، “أنا أترشح لأعيد تركيز طاقاتنا على إعادة بناء بلدنا، إعادة بناء مكانتنا حول العالم”.

وقدم وعودًا بالعمل لإعادة بناء البنية التحتية في أمريكا، وتأمين الرعاية الصحية للجميع، وتطوير النظام التعليمي، وقال إن الجو السياسي الحالي بقيادة الرئيس الجمهوري دونالد ترامب أنشأ “خوفًا من المهاجرين”.

ودعا أمريكا “أفضل بلد في العالم”، ولكنه رأى أن وضعها كقوة عظمى “بتدهور” بسبب علاقتها التنافسية مع الحلفاء و”تجاهل المعاهدات” و”دعم الديكتاتوريات” حول العالم، حسبما قال في حديثه مع صحيفة “ستارتينغ لاين” في 21 من حزيران.

ولد أبو عيسى في دمشق، ويبلغ من العمر 58 عامًا، انتقل إلى الولايات المتحدة قبل 35 سنة بهدف دراسة الهندسة، وأنهى دراسته الجامعية وحصل على الماجستير في الهندسة المدنية من جامعة جنوب ديكوتا.

ونال الجنسية الأمريكية قبل 25 عامًا، وانضم حينها إلى الحزب الديمقراطي، ولم يترشح سابقًا لمنصب سياسي، ولكنه شارك بدعم حملة المرشح الديمقراطي جون كيري خلال الانتخابات الرئاسية عام 2004.

كان أبو عيسى رئيس مجلس الزوار الدوليين إلى مدينة آيوا من عام 2010 حتى 2013، ويشغل منصب رئيس اللجنة الفرعية للعلاقات الدولية التابعة للجنة الحزب الديمقراطي لمدينة آيوا منذ عامين.

يعمل في وزارة النقل منذ أكثر من 30 عامًا، وقال إن تدهور حال البنية التحتية في أمريكا ترافق مع تدهور ثقة الناس بالحكومة الأمريكية، “أريد أن أعيد الثقة بالحكومة، بنظامنا لأنني أؤمن أن لدينا أفضل نظام على الأرض. أنا أؤمن بأمريكا. أتيت كلاجئ. أنا أحب هذا البلد. أصبحت مواطنًا. نذرت نفسي لهذه البلاد”، حسبما نقل عنه موقع “آيوا سيتي بريس سيتيزين“، بداية شهر حزيران.

وهو ناشط في المنظمات المدنية والسياسية مثل “سلام آيوا”، و”مركز جامعة آيوا لحقوق الإنسان”، وساعد في بناء الكنيسة الأرثوذوكسية في آيوا قبل 20 عامًا.

تنافسه على المنصب العضو السابق في الكونغرس من الحزب الديمقراطي، ريتا هارت، وحظوظه بالفوز تعتبر جيدة بعد ضم الكونغرس لمهاجرين آخرين ضمن تشكيلته السابقة، مثل إلهان عمر ورشيدة طالب.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة