fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

تعميم يحد من صلاحيات رئيس البلدية في تركيا

رئيس بلدية إسطنبول أكرم إمام أوغلو ورئيس بلدية أنقرة منصور يافاش (İnternet İstanbul)

ع ع ع

أصدرت وزارة التجارة التركية تعميمًا يحرم رئيس البلدية من تعيين مديري شركات البلدية بعد أن كانت هذه المهمة بيده.

وبموجب التعميم، أصبح تعيين مديري شركات البلدية بيد مجلس البلدية ولن يتمكن رؤساؤها من تعيين المديرين بأنفسهم، بحسب تعميم نشرته الوزارة في 20 من أيار 2019، ونقلته صحف تركية “Cumhuriyet“، في 25 من حزيران الحالي.

المادة رقم 37 من قانون البلديات 5393 كانت تنص على أن رئيس البلدية هو الممثل القانوني للبلدية وتعتبر مهمة اختيار رؤساء شركات البلدية إحدى مهامه.

وزارة التجارة قالت إنها تلقت طلبات مكتوبة من قبل أعضاء في مجلس البلدية ومديرين في شركات البلدية الفرعية، في 24 من نيسان، لمراجعة من يحق له تعيين رؤساء هذه الشركات، وبعد عدم حسم الأمر طالبت وزارة التجارة بمناقشة الأمر مع وزارة البيئة.

رد وزارة البيئة جاء فيه أنه “بعد مشاورة قانونية طويلة حول هيكل الشركات البلدية وواجبات المجالس البلدية، وافقت على نقل سلطة تعيين رؤساء البلدية الفرعية إلى مجلس البلدية”.

وتم إرسال الرد إلى وزارة التجارة التي أقرته وقامت بتحويله إلى مديريات السجل التجاري.

وبناءً عليه رفضت مديرية السجل التجاري في أنقرة قبل أيام الموافقة على أسماء اقترحها رئيس بلدية أنقرة، منصور ياواش، لإدارة مؤسسة الخبز هناك (Halk Ekmek).

وتنفذ البلديات في تركيا مشاريعها عن طريق شركات تتبع للبلدية ولكن بإدارات مستقلة، كل منها تعمل في قطاعات المواصلات والمياه والغاز والكهرباء وغيرها.

يبلغ عدد شركات بلدية اسطنبول 30 شركة منها شركة الخبز (Halk Ekmek) وشركة الماء (Hamidiye) وشركة الغاز (Igdaş) وشركة كراج السيارات (İspark) وشركة الميترو (İstanbul Metro) وشركة النقل البحري (Şehir hatları) والباصات (Otobus A.ş).

وتبلغ قيمة إجمالي مبيعات هذه الشركات 11 مليار ليرة تركية حسب بيانات البلدية في العام 2018.

ولكل بلدية كبرى في تركيا ميزانية منفصلة تتصرف بها بشكل منفصل.

وتبلغ ميزانية بلدية اسطنبول الكبرى 23 مليارًا و800 مليون مليون ليرة تركية.

وفاقت ميزانية بلدية اسطنبول الكبرى للعام الماضي 2018 ميزانية رئاسة الجمهورية، البرلمان، رئاسة الوزراء، المحكمة الدستورية، مؤسسة الاستخبارات العامة، بالإضافة إلى ميزانية 18 وزارة تركية مجتمعة.

وكان مرشح “حزب الشعب الجمهوري”، أكرم إمام أوغلو، فاز بانتخابات بلدية اسطنبول بعد إعادتها، في 23 من حزيران، متفوقًا على مرشح حزب “العدالة والتنمية”، بن علي يلدرم.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة