fbpx

عضو في هيئة التفاوض العليا يعلق عضويته بسبب إدلب

الاجتماع الأول لمرشحي المعارضة السورية للجنة الدستورية- 16 تشرين الأول 2018 (هيئة التفاوض تويتر)

ع ع ع

أعلن عضو هيئة التفاوض السورية العليا، عبد الرحمن ددم، تعليق عضويته حتى توقف المجازر بحق المدنيين في إدلب.

وأرجع ددم عبر حسابه في “تويتر” أمس، الخميس 30 من أيار، سبب تعليق العضوية إلى أن “صوتنا لم يعد مسموعًا عند الأمم التي تدعي الإنسانية، رغم ما يعانيه شعبنا من قتل بأعتى الأسلحة المحرمة دوليًا”.

وكان ددم انضم إلى عضوية الهيئة خلال اجتماعها الدوري في تشرين الثاني العام الماضي.

وتتعرض أرياف إدلب وحماة وحلب في الشمال السوري إلى تصعيد عسكري وقصف مكثف من طيران النظام السوري وسلاح الجوي الروسي منذ نيسان الماضي.

وأسفر التصعيد العسكري عن نزوح 65452 عائلة (425438 نسمة) ومقتل 568 مدنيًا بينهم 162 طفلًا، منذ 29 من نيسان الماضي وحتى 27 من أيار الحالي، بحسب فريق “منسقو الاستجابة”.

وطالب سوريون هيئة التفاوض بإيقاف العملية السياسية وعملية التفاوض في تشكيل اللجنة الدستورية بسبب التصعيد الأخير في إدلب.

وكان رئيس الهيئة، نصر الحريري، أعلن أنه لا توجد عملية سياسية وأنها أصبحت مثارًا للسخرية بين السوريين بسبب تصعيد القصف في الشمال السوري.

وقال الحريري في لقاء مع قناة “العربية الحدث”، الأربعاء الماضي، إنه “على الأمم المتحدة وعلينا جميعًا أن نكون صريحين، بأنه لا توجد عملية سياسية، وما يتم التعويل عليه هو القتال وفقط القتال والمستهدف هو الشعب السوري”.

وأضاف أنه “ضمن الظروف الحالية لا يمكن استعادة العملية السياسية التي، إن لم تكن دمرت بالكامل، توقفت إلى أمد بعيد لأن النظام السوري لا يؤمن بالحلول السياسية”.

ولا يزال مصير العملية السياسية وتشكيل اللجنة الدستورية، التي يتحدث عنها المبعوث الأممي غير بيدرسون، ضبابيًا، في ظل استمرار التصعيد العسكري من قبل روسيا والنظام السوري على إدلب.

وكان الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أجرى اتصالًا هاتفيًا مع نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، أكد خلاله ضرورة وقف إطلاق النار في إدلب شمال سوريا.

وبحسب وكالة “الأناضول” التركية، أمس، فإن الرئيس التركي أكد ضرورة تحقيق وقف إطلاق النار بإدلب في أقرب وقت والتركيز بعد ذلك على عملية الحل السياسي.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة