fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

مفاوضات تركية- روسية لوقف إطلاق النار في إدلب

رتل تركي يدخل ريف إدلب باتجاه سهل الغاب بريف حماة - 17 من أيار 2019 (عنب بلدي)

رتل تركي يدخل ريف إدلب باتجاه سهل الغاب بريف حماة - 17 من أيار 2019 (عنب بلدي)

ع ع ع

تدور مفاوضات بين تركيا وروسيا للتوصل إلى وقف إطلاق نار في محافظة إدلب، بعد عشرة أيام من الحملة العسكرية التي بدأتها قوات الأسد على المنطقة.

وقال رئيس المكتب السياسي لـ”الجبهة الوطنية للتحرير”، أبو صبحي نحاس اليوم، السبت 18 من أيار، إن مفاوضات تدور بين الروس والأتراك للتوصل إلى وقف إطلاق نار في إدلب، بعد طلب الجانب الروسي الأمر.

وأضاف نحاس لعنب بلدي، أنه حتى الآن المفاوضات جارية، ولم يحصل أي شيء جديد.

وفي تفاصيل المفاوضات أوضح المسؤول السياسي أن الجانب الروسي طلب من الأتراك وقف إطلاق النار في إدلب بشرط بقاء قوات الأسد في المناطق التي سيطرت عليها، في الأيام الماضية، في ريف حماة الغربي.

ووافقت تركيا على وقف إطلاق النار، لكنها اشترطت انسحاب النظام السوري من المناطق التي تقدم إليها.

وبحسب نحاس عرضت تركيا الطرح على فصائل “الجبهة الوطنية”، وتم رفضه إلا في حالة انسحاب النظام.

ولم يعلق النظام السوري أو روسيا بصورة رسمية على مفاوضات وقف إطلاق النار.

بينما نقلت وكالة “سبوتنيك” الروسية عن قيادي ميداني في قوات الأسد قوله، “توقف إطلاق النار على جبهات إدلب وريفي حماة واللاذقية لمدة 72 ساعة”​​​.

ولم يقدم القيادي الميداني أي تفاصيل أخرى حول وقف إطلاق النار أو أسبابه أو كيفية التوصل إليه.

وبحسب “أبو صبحي نحاس” يريد النظام السوري من تعميم وقف إطلاق النار الضغط على الفصائل من خلال الحاضنة الشعبية في إدلب.

وقال، “الفصائل توافق على وقف إطلاق النار بشرط انسحاب النظام من البلدات والقرى التي احتلها”.

وأفاد مراسل عنب بلدي في ريف حماة أن قصف قوات الأسد هدأ على مناطق ريف حماة والريف الجنوبي لإدلب، بعد الساعة الثانية عشرة ليلًا بتوقيت سوريا.

وأوضح المراسل نقلًا عن عناصر في “الجيش الحر”، أن مراصد المنطقة اعترضت تسجيلات عبر أجهزة اللاسلكي لقوات الأسد تحدثوا فيها عن وقف إطلاق النار في محافظة إدلب وريف حماة.

وقال إن قوات الأسد بدأت بتدشيم وتحصين المواقع التي سيطرت عليها مؤخرًا في ريف حماة الشمالي، بالتزامن مع الحديث عن وقف إطلاق النار.

قائد “حركة أحرار الشام الإسلامية”، جابر علي باشا، قال عبر رسالة وصلت لعنب بلدي عبر “واتساب”، إن الروس سارعوا إلى المطالبة بوقف إطلاق نار شامل، بعد 12 يومًا من الحملة العسكرية التي لم يحققوا فيها شيئًا على الأرض.

وأضاف أن شرط الروس هو بقاؤهم في المناطق التي دخلوها، و”قدموا عرضهم هذا عبر الجيران”.

وأشار القيادي إلى أن “الجبهة الوطنية كان موقفها واضحًا وصارمًا برفض أي وقف لإطلاق النار، ما لم تنسحب الميليشيات الطائفية من القرى والبلدات التي احتلتها، وإلا فنحن ماضون في معركتنا”.

وكانت قوات الأسد قد سيطرت في الأيام الماضية على عدة مناطق من يد فصائل المعارضة في ريف حماة، أبرزها بلدة كفرنبودة وقلعة المضيق في الريف الغربي وصولًا إلى بلدة الحويز في سهل الغاب.

ورغم تقدمها إلا أنها لاقت تصد كبير من فصائل المعارضة، والتي اتجهت إلى استخدام الصواريخ المضادة للدروع لعرقلة تقدم الآليات والدبابات.

وكانت تركيا توصلت إلى اتفاق مع روسيا في سوتشي، في 17 من أيلول الماضي، يتضمن إنشاء منطقة منزوعة السلاح بين مناطق المعارضة ومناطق سيطرة النظام في إدلب.

المنطقة بعمق 15 كيلومترًا في إدلب و20 كيلومترًا في سهل الغاب بريف حماة الغربي، وينص الاتفاق على انسحاب الفصائل الراديكالية من المنطقة المتفق عليها.



English version of the article

مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة