fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

مسؤولون أتراك وروس يراجعون انتشار قواتهم في تل رفعت

آليات تركية في أثناء تسيير الدوريات المشتركة مع روسيا في تل رفعت - 26 من آذار 2019 (وزارة الدفاع التركية)

آليات تركية في أثناء تسيير الدوريات المشتركة مع روسيا في تل رفعت - 26 من آذار 2019 (وزارة الدفاع التركية)

ع ع ع

قال نائب الرئيس التركي، فؤاد أوقطاي، إن مسؤولين أتراك وروس يراجعون انتشار قوات البلدين في منقطة تل رفعت الحدودية.

وأضاف نائب الرئيس التركي أوقطاي في مقابلة تلفزيونية اليوم، الأحد 5 من أيار، أن الاتفاق هو “أن نتوقف هناك” (في تل رفعت)، مشيرًا إلى الأمر “قد يأخذ شكلًا مختلفًا” في حال استمرت هجمات “وحدات حماية الشعب” (الكردية)، والمصنفة من قبل تركيا كـ”تنظيم إرهابي”.

تصريحات أوقطاي جاءت بعد يوم من هجوم شنته فصائل “الجيش الوطني” المدعوم من تركيا، على القرى المحيطة بتل رفعت في ريف حلب الشمالي.

وشنت فصائل “الجيش الوطني”، أمس السبت، عملية عسكرية ضد “الوحدات”المتمركزة في محيط تل رفعت، وقال إنها تركزت في محور المالكية- اعزاز.

وقال وزير الدفاع التركي، خلوصي آكار، وفق بيان للوزارة، إن العمليات جاءت عقب هجمات لـ “الوحدات” أسفرت عن مقتل جندي تركي وإصابة آخر.

وأضاف نائب الرئيس التركي أن تركيا تناقش انتشار قواتها مع روسيا، مشيرًا إلى أن تركيا ستواصل عملياتها على طول حدودها إلى حين القضاء على التهديدات.

ووفق وزير الدفاع التركي فإن “قوات بلاده” تمكنت من “تحييد 28 إرهابيًا” شمالي سوريا وجنوب شرقي تركيا، مشيرًا إلى أن “عملياتنا ضد الإرهابيين متواصلة داخل البلاد وخارجها بتصميم وحزم كبيرين”.

وبعد ساعات من إطلاق العملية نشر “الفيلق الثالث” التابع لـ”الجيش الوطني” صورًا قال إنها من قرية مرعناز شمالي تل رفعت.

وقال المتحدث باسم “الجيش الوطني”، يوسف حمود، لعنب بلدي، أمس السبت، إن غاية فصائل “الجيش” السيطرة على كامل القرى المحيطة بمدينة تل رفعت والمناطق التي تسيطر عليها “الوحدات”.

وتتزامن التطورات السابقة مع تصعيد من الطائرات الحربية الروسية والمروحية التابعة للنظام السوري على محافظة إدلب، ما أدى إلى مقتل عشرات المدنيين، بحسب ما وثق “الدفاع المدني السوري”.

ولا تزال “الوحدات” تحتفظ بمناطق سيطرتها في تل رفعت والقرى المحيطة بها، بعد خسارتها منطقة عفرين بالكامل، خلال عملية “غصن الزيتون” التي أطلقها الجيش التركي وفصائل “الجيش الوطني”، مطلع العام الماضي.

وكانت تركيا أعلنت، في 26 من آذار الماضي، تسيير أولى دورياتها مع روسيا في مدينة تل رفعت في ريف حلب الشمالي.

وقالت وزارة الدفاع التركية، حينها، إن الجيش التركي سيّر أول دورية في تل رفعت مع روسيا، لضمان الهدنة ووقف إطلاق النار في المنطقة.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة