fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

“قسد” تعلن إنهاء نفوذ تنظيم “الدولة” بالكامل شرق الفرات

مقاتلو قسد في منطقة الفرات شرقي سوريا (الموقع الرسمي لقسد)

مقاتلو قسد في منطقة الفرات شرقي سوريا (الموقع الرسمي لقسد)

ع ع ع

أعلنت “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) إنهاء نفوذ تنظيم “الدولة الإسلامية” بالكامل شرق الفرات.

وقال المسؤول الإعلامي في “قسد”، مصطفى بالي، عبر “تويتر” اليوم، السبت 23 من آذار، إن القوات الكردية سيطرت بالكامل على منطقة الباغوز، آخر معاقل تنظيم “الدولة” شرق الفرات.

وأضاف بالي أن “قسد تعلن القضاء التام على ما يسمى بأرض الخلافة (….) الهزيمة الإقليمية لداعش”.

ولم يعلق تنظيم “الدولة الإسلامية”، اليوم، على الوضع الميداني في الباغوز، بينما عرض تسجيلًا مصورًا، أول أمس الخميس، عرض فيه سلسلة عملياته العسكرية في شرق الفرات، من داخل مخيم الباغوز.

وكان الرئيس الأمريكي، دونالد ترمب أعلن، أمس الجمعة، أن تنظيم “الدولة” هُزم “بنسبة 100 %” في سوريا.

وأدلى ترامب بالتعليق حول هزيمة التنظيم، في أثناء عرضه أمام مراسلين خرائط للمنطقة، واحدة تظهر المساحات الكبيرة التي كان يسيطر عليها التنظيم، والثانية خالية تظهر الوضع الحالي.

ويأتي إنهاء نفوذ التنظيم بعد عمليات عسكرية بدأتها “قسد” بدعم من التحالف الدولي الذي تقوده أمريكا، إذ قدمت على مدار الأشهر الماضية تغطية جوية وصاروخية.

وتندرج عمليات “قسد” الحالية في إطار عملية “عاصفة الجزيرة”، والتي أطلقت آخر مراحلها شرق الفرات، في أيلول العام الماضي، واستهدفت إنهاء نفوذ التنظيم بالكامل.

وبحسب خريطة السيطرة الميدانية لم يبق لتنظيم “الدولة” سوى بعض الجيوب على الضفة الغربية لنهر الفرات، والتي يشن منها هجمات على مواقع قوات الأسد، بين الفترة والأخرى.

وعلى مدار الأيام الأشهر الماضية من العمليات العسكرية وجهت لـ”قسد” والتحالف الدولي اتهامات بمقتل مئات المدنيين، جراء الضربات الجوية والصاروخية التي استهدفت مناطق التنظيم.

وانتشرت صور، في الأيام الماضية، على مواقع التواصل الاجتماعي لعشرات الجثث المتفحمة في مخيم الباغوز شرقي دير الزور، وسط إعلانات من “قسد” عن التقدم داخل المنطقة بتغطية جوية من التحالف الدولي.

وكانت الشبكة السورية لحقوق الإنسان قالت في تقريرها الصادر الأربعاء الماضي، إن التحالف الدولي، بقيادة الولايات المتحدة، مسؤول عن مقتل 3035 مدنيًا في سوريا، بينهم 924 طفلًا و656 امرأة، وذلك في الفترة بين آب 2014 ومطلع آذار 2019، في أثناء حربه على تنظيم “الدولة”.

وشهد عام 2017 وقوع أكبر عدد من الضحايا على يد التحالف، بحسب التقرير، إذ وصل إلى 1753 قتيلًا مدنيًا، وذلك على اعتبار أن عام 2017 شهد عمليات عسكرية واسعة للتحالف أدت إلى طرد التنظيم من مدينة الرقة، التي كانت تعتبر “عاصمة الخلافة”.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة