fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

“أمنستي” تتهم أوروبا بالتواطؤ مع كرواتيا بانتهاكات ضد اللاجئين

مهاجرون على الحدود المجرية الكرواتية

ع ع ع

طالبت منظمة “العفو الدولية” (أمنستي) الاتحاد الأوروبي ببذل مزيد من الجهود ضد ممارسات الشرطة الكرواتية بحق اللاجئين، محذرة من تفجر أزمة إنسانية متنامية على الحدود.

وفي تقرير لها أصدرته اليوم، الأربعاء 13 من شباط، اتهمت المنظمة الاتحاد الأوروبي بـ “التواطؤ” في انتهاكات الشرطة الكرواتية ضد اللاجئين، الذين يشتكون من “عمليات إعادة ممنهجة وغير قانونية وعنيفة” في كثير من الأحيان، إلى جانب ضربهم وإتلاف وثائقهم.

ووجهت الحكومة الاتهام لسلطات الحدود الكرواتية بتنفيذ “عمليات اعتراض متعمدة وطرد جماعي يصاحبها عنف وترويع”، ضد الآلاف من طالبي اللجوء، مؤكدة تواطؤ الاتحاد الأوروبي نظرًا إلى تخصيصه مبالغ كبيرة لمساعدة كرواتيا في بنيتها الأمنية الحدودية.

وأضاف تقرير المنظمة، أن الأشخاص الذين يأتون عبر الحدود من البوسنة “يُمنعون بشكل روتيني من فرص السعي لحماية دولية وغالبًا ما تتم إعادتهم بعنف”.

وبيّن أن الحكومات الأوروبية لا تكتفي بغض الطرف عن “الهجمات الوحشية” التي ترتكبها الشرطة الكرواتية بل تقوم بتمويل أنشطتها أيضًا.

وحثت المنظمة الاتحاد الأوروبي على دعوة كرواتيا، “بشكل حاسم” إلى وقف عنف الشرطة على حدودها، واستخدام جميع الإجراءات المناسبة لضمان امتثالها الكامل للقانون الدولي وقوانين الاتحاد الأوروبي.

مدير البحوث في المكتب الأوروبي لـ “منظمة العفو الدولية”، ماسيمو موراتي، قال من جانبه إن “الأشخاص الفارين من الحرب والاضطهاد يتعرضون للضرب على أيدي الشرطة الكرواتية، التي تسطو على ما لديهم وتدفع بهم قسرًا نحو حالة مريرة من الوضع القانوني المبهم، وتبقيهم تحت رحمة نظام لجوء فاشل في البوسنة والهرسك”.

وأضاف أن أولويات الحكومات الأوروبية، تُفهم من متابعة مسار الأموال التي يقدمونها، إذ إن إسهاماتهم المالية في المساعدات الإنسانية لا تعد شيئًا يُذكر بالمقارنة مع ما يخصصونه من أموال لأغراض أمن الحدود، بما في ذلك تجهيز شرطة الحدود الكرواتية بالمعدات، وحتى دفع رواتب لأفرادها.

وأشار إلى أنه على الرغم من الممارسات المروعة في المناطق الحدودية، واصل الاتحاد الأوروبي تخصيص أموال لا يستهان بها لمساعدة كرواتيا على تطوير بنيتها التحتية الأمنية على الحدود، متجاهلًا عن عمد أوجه القصور في نظام اللجوء الأوروبي، الذي يجعل من هذه الرحلات ضرورة لا بديل عنها، بحسب تعبيره.

وأوجد حوالي 25 ألف لاجئ من آسيا وشمال إفريقيا والشرق الأوسط طريقًا جديدًا يمر عبر منطقة البلقان، في محاولة للتسلل إلى كرواتيا، ومن ثم الانتقال إلى دول أوروبا الغربية الأخرى.

وبينما نجح الكثير منهم باجتياز هذا المسار بنجاح، أحبطت شرطة الحدود الكرواتية آلافًا آخرين هم الآن محاصرون في مراكز اللاجئين بدولة البوسنة المجاورة.

وبحسب تقرير المنظمة فإن نحو 5500 امرأة ورجل وطفل ما زالوا عالقين في بلدتين بوسنيتين صغيرتين بالقرب من الحدود مع كرواتيا، يعيشون في مصانع صدئة مهجورة تخلو تمامًا من وسائل الراحة الأساسية، إذ إن البوسنة لا تستطيع تأمين ظروف معيشية كريمة لهم، في حين تفتقر المخيمات العشوائية التي حُشروا بها إلى سبل النظافة والرعاية الطبية والطعام الكافي.

واشتكى نحو ثلث اللاجئين الذين قابلتهم المنظمة في البوسنة مما تعرضوا له من عنف وضرب على أيدي الشرطة الكرواتية، إلى جانب إتلاف وثائقهم الثبوتية، وسرقة متعلقات أخرى كانت بحوزتهم.

كما أشار بعضهم إلى أنهم أُجبروا على السير لعدة كيلومترات وهم حفاة في ظل درجات حرارة تصل للتجمد.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة