fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

وكالة روسية تؤكد استهداف الطيران الروسي لمناطق في إدلب

فرق الدفاع المدني ومدنيون يحاولون انتشال الضحايا من تحت أنقاض منزل مدمر بقصف بطائرات روسية في بلدة المنطار غربي إدلب 9 آذار 2019 (الدفاع المدني)

فرق الدفاع المدني ومدنيون يحاولون انتشال الضحايا من تحت أنقاض منزل مدمر بقصف بطائرات روسية في بلدة المنطار غربي إدلب 9 آذار 2019 (الدفاع المدني)

ع ع ع

قالت وكالة “ANNA-News” الروسية إن الطيران الحربي الروسي كان وراء ضربات استهدفت مواقع “هيئة تحرير الشام” وحلفائها في الشمال السوري.

وتحدثت الوكالة اليوم، الأحد 10 من آذار، أن الطيران الروسي من نوع “VKS” والطيران الحربي السوري استهدفا بـ “ضربات هائلة مواقع هيئة تحرير الشام وحلفائها” في الشمال السوري.

واستهدفت الغارات أمس المنطقة معزولة السلاح في إدلب وحماة واللاذقية.

ونشرت الوكالة عبر حسابها في “تويتر” صورًا تظهر الطائرة الروسية وأماكن تم استهدافها في ريف إدلب الشرقي أمس، في ظل التصعيد العسكري المتواصل على المنطقة.

وكان طيران حربي روسي استهدف قرية المنطار التابعة لجسر الشغور في ريف إدلب الغربي أمس السبت، بعد يوم من تسيير أولى الدوريات التركية بموجب اتفاق “سوتشي”، ما أدى لمقتل إعلامي  في“الدفاع المدني”، وإصابة اثنين آخرين.

وقال “مرصد الشيخ أحمد”، الذي يغطي منطقة جبل الزاوية لعنب بلدي أمس، إن “الطيران الذي نفذ الغارات هويته روسية 100% اعتمادًا على المكالمات التي تم اعتراضها، واستهدف قرية المنطار جبل الوسطاني التابعة لجسر الشغور”.

بينما أشارت المراصد التابعة لـ”الدفاع المدني” عبر معرفاتها الرسمية في “تلغرام” إلى تحليق مكثف للطيران الروسي القادم من حميميم فوق عدة مناطق في إدلب، وخاصة فوق منطقة الجبل الوسطاني بريف إدلب الغربي.

وجاءت الغارات الروسية بعد يوم من تسيير أول دورية للجيش التركي في إدلب، بموجب اتفاق “سوتشي”، الموقع بين روسيا وتركيا في أيلول الماضي.

وأكد إعلاميون موالون للنظام السوري عبر “تويتر” تنفيذ الطيران الروسي غاراته على ريف إدلب الغربي، وقالوا إن “القوات الجوية الروسية تبدأ القيام بطلعات جوية فوق الشمال السوري والريف الغربي لإدلب للمرة الاولي في غضون شهرين”.

ولم تعلن روسيا عن أي طلعات جوية أو غارات في محافظة إدلب، بينما قال مراسلو عنب بلدي في إدلب وريف حماة إن طيران الاستطلاع الروسي والحربي لم يغادر أجواء المنطقة.

ويعطي قصف الطيران الحربي الروسي على ريف إدلب الغربي مؤشرًا على عدم التوافق على صيغة مناسبة بين روسيا وتركيا بشأن تسيير الدوريات أو وقف إطلاق النار في المحافظة.

ولم تعلق روسيا على تسيير الدوريات التركية حتى اليوم، بينما قالت تركيا، الجمعة 8 من آذار، على لسان وزير دفاعها، خلوصي آكار، إن الدوريات التركية ستكون مقابلها دوريات روسية في المناطق الخاضعة لسيطرة النظام السوري.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة