fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

الباب على موعد مع النور

اتفاقية جديدة لاستجرار الكهرباء التركية إلى الشمال

المجلس المحلي في مدينة الباب شمالي حلب أثناء توقيع اتفاقية مع شركة تركية لاستجرار الكهرباء إلى المدينة 28 شباط 2019 (صفحة المجلس المحلي في فيس بوك)

ع ع ع

عنب بلدي – ريف حلب

وقّع المجلس المحلي لمدينة الباب، بريف حلب الشمالي، اتفاقية جديدة لاستجرار الكهرباء إليها عبر شركة تركية.

الاتفاقية الجديدة جاءت عبر مذكرة تفاهم مع شركة “AK Energy” التركية، في 27 من شباط الماضي، لاستجرار الكهرباء إلى الباب، لتكون المدينة الثانية بعد اعزاز تصلها الكهرباء في ريف حلب.

وستشمل الشبكة الكهربائية التي تنتظرها المدينة، مدن بزاعة وقباسين وكامل ريفها، في مدة قصوى متوقعة بعام ونصف لانتهاء المشروع.

وذكر المجلس أن الاتفاق تم بحضور أعضائه وممثلي الشركة التركية إلى جانب مستشارين أتراك، ومن المقرر أن تصل خدمة الكهرباء إلى المدينة بعد أربعة أشهر من تاريخ التوقيع بين الطرفين، بحسب رئيس المجلس، جمال عثمان.

وقال عثمان، في حديث إلى عنب بلدي، إن الشركة التركية بدأت العمل فور توقيع الاتفاقية بين الطرفين، مشيرًا إلى أنها ستبدأ استجرار الكهرباء إلى مدينة الباب من محطة اعزاز المجاورة.

ووفقًا لرئيس المجلس، فإنه من المتوقع أن تصل الكهرباء إلى مركز المدينة بعد أربعة أشهر من تاريخ التوقيع، متوقعًا أن تنفذ كامل الاتفاقية خلال عام ونصف لتشمل كامل الباب وريفها، بحسب تعبيره.

وتتكلف الشركة التركية بجميع أعمال الصيانة والترميم، إلى جانب تجهيز الشبكة ومدها من الباب إلى مدينة اعزاز، وذلك بتنسيق من الحكومة التركية بين الطرفين، وفقًا لعثمان.

ومن المتوقع افتتاح التسجيل للراغبين بإيصال شبكة الكهرباء من سكان المدينة خلال الشهر المقبل، لتقوم الشركة المعنية بمد الشبكة إلى المنازل المسجلة، مع دفع الرسوم المحددة.

وفي حديثه عن التفاصيل، فإن المجلس سيعتمد نظام البطاقات الإلكترونية مسبقة الشحن في عملية الجباية بعد إيصال الكهرباء للمدينة، على غرار النظام المعمول به في مدينة اعزاز شمالي حلب.

وقال إن رسم الاشتراك على التسجيل سيكون 600 ليرة تركية، بما يعادل 85 قرشًا تركيًا للكيلو الواحد من فئة “واط”، مع احتمال تغيير السعر في المستقبل إذا تم تغيير سعر الوقود المستخدم أو مصدر التغذية، على حد تعبيره.

ومن جهة أخرى، قال عثمان إن الشبكة والتجهيزات التي ستقدمها الشركة التركية للمدينة بما فيها المحطة التي يمكن إنشاؤها في المدينة في وقت لاحق، ستبقى لصالح المجلس في حال انسحاب الشركة.

ويعتبر الاتفاق الثاني من نوعه، بعد توقيع اتفاقية مماثلة في مدينة اعزاز بريف حلب الشمالي، العام الماضي، لتزويد تلك المدن بالكهرباء عبر شركات تركية.

وكانت مدينة اعزاز شمالي حلب، وقعت اتفاقية لمدة عشر سنوات مع شركة “ET Energy” التركية لتزويد المدينة بالكهرباء في نيسان الماضي، لتدخل أول دفعة محولات كهربائية إلى المدينة في آب الماضي.

وجاء مشروع مد الكهرباء لاعزاز بموجب عقد وقعه المجلس المحلي مع الشركة التركية ذات الملكية الخاصة، وتوسطت بين الطرفين ولاية كلس، على أن تتعهد الشركة بتغذية اعزاز باستطاعة 30 ميغا واط، مقابل توفير الأرض والمواد الأولية اللازمة للمضي في المشروع.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة