fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

الشرق الأوسط الأعلى في معدلات السمنة وزيادة الوزن

تعبيرية (Pixabay)

تعبيرية (Pixabay)

ع ع ع

إعلان تحريري

كشفت دراسة جديدة أن واحدًا من كل ثلاثة أشخاص في جميع أنحاء العالم أصبح الآن يعاني من السمنة أو الوزن الزائد، مع وجود أكبر عدد من ذوي الوزن الزائد في الشرق الأوسط، ولم تخفض أي دولة معدلات السمنة على مدار أكثر من ثلاثة عقود. تم ربط الوزن الزائد بالتأثيرات الأيضية على ضغط الدم والكولسترول ومقاومة الأنسولين وتطوير السرطان، وتقدر منظمة الصحة العالمية أن 2.8 مليون شخص يموتون كل عام نتيجة لزيادة الوزن أو مؤشر كتلة الجسم من 25 وأعلى، أو السمنة وهي مؤشر كتلة الجسم من 30 وما فوق، ومن المشاكل الطبية القاتلة المرتبطة بزيادة الوزن.

في إشارة مشؤومة لارتفاع كبير في حالات مرض السكر والسكتات الدماغية والنوبات القلبية في جميع أنحاء العالم، كشفت بيانات جديدة في الآونة الأخيرة أن 2.1 مليار شخص أو حوالي 30% من سكان العالم يعتبرون الآن إما يعانون من زيادة الوزن أو السمنة. علاوة على ذلك، لم يستطيع أي بلد في العقود الثلاثة الأخيرة خفض معدلات زيادة الوزن وتقليل معدلات السمنة أو عكس هذه المشكلة على الرغم من الجهود الكبيرة التي تبذلها هذه الدول، وفقا للدراسة التي أجراها معهد القياسات الصحية والتقييم في جامعة واشنطن.

نُشرت مؤخرًا في مجلة لانسيت، دراسة بعنوان “الانتشار العالمي والإقليمي والوطني للوزن الزائد والسمنة لدى الأطفال والبالغين خلال الفترة 1980 – 2013: تحليل منهجي لدراسة العبء العالمي للأمراض لعام 2013” وفيها يكون عدد من يعانون من زيادة الوزن والبدانة قفز في جميع أنحاء العالم من 857 مليون في عام 1980 إلى 2.1 مليار في عام 2013.

وخلال نفس الفترة، تضاعف تقريبًا انتشار الأطفال والمراهقين الذين يعانون من زيادة الوزن أو البدانة، حيث سجلت البلدان المتقدمة نمو أسرع في معدلات البدانة بين الأعمار الأصغر. وبحسب الدراسة فإن الرجال لديهم معدلات أعلى من البدانة في الدول المتقدمة بينما سجلت النساء في الدول النامية معدلات أعلى. في العقود الثلاثة الأخيرة، لم يحقق بلد واحد النجاح في الحد من معدلات البدانة، ونتوقع زيادة السمنة بشكل مطرد مع ارتفاع الدخل في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل بشكل خاص، ما لم يتم اتخاذ خطوات عاجلة لمعالجة أزمة الصحة العامة.

 

معدلات البدانة في الشرق الأوسط

أظهرت الدراسة أنه في عام 2013، سجلت منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا أعلى معدل للبدانة في جميع أنحاء العالم، حيث بلغت نسبة الرجال 58% و65% من النساء في سن العشرين، وكبار السن مصنفة إما زيادة الوزن أو السمنة. سجلت أكثر من ثلثي بلدان منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا معدلات زيادة الوزن والبدانة بأكثر من 50% لكل من الرجال والنساء. كانت دول المنطقة التي اكتسبت أكبر وزن في العقود الثلاثة الماضية البحرين والمملكة العربية السعودية وعمان وقطر والكويت. كما أشارت الدراسة إلى أن منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لديها واحدة من أعلى معدلات سمنة الأطفال والمراهقين في العالم، وخاصة بين الفتيات.

في الأعداد المطلقة، هناك الآن 79 مليون شخص يعانون من السمنة المفرطة و180 مليون شخص يعانون من الوزن الزائد في منطقة الشرق الأوسط. عكس تقرير سابق لمعهد التفكير والتنمية في المملكة المتحدة نتائج تقرير الدراسة الأخير. وأفاد التقرير أن منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وأمريكا اللاتينية كانت لديها نفس معدلات السمنة العالية في أوروبا حيث بلغت حوالي 58%. على الصعيد العالمي، لا تزال الولايات المتحدة تحتل أعلى نسبة من البالغين ذوي الوزن الزائد عند 70%، وفقا لهذا المسح. ارتبط ارتفاع الدخل وأنماط الحياة المتغيرة بارتفاع مماثل في السمنة ومرض السكر وأمراض القلب والأوعية الدموية في الشرق الأوسط.

تقود دول مثل المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة المنطقة في تطبيق التقنيات والاستراتيجيات الصحية الرقمية لمكافحة الوباء المتنامي للأمراض المزمنة المرتبطة بنمط الحياة وزيادة الوزن. في الإمارات العربية المتحدة، حيث يقول تقرير أن نصف السكان سيصبحون بدناء بحلول نهاية عام 2019، قامت السلطات الصحية بتنفيذ خطط حوافز فريدة لإقناع السكان بخسارة بعض الوزن. على سبيل المثال، قدمت هيئة الصحة بدبي في عام 2013 لسكان دبي جرامًا واحدًا من الذهب مقابل كل كيلوجرام من الوزن في شهر واحد.

بالنسبة للحلول على المدى الطويل، تقوم السلطات الصحية بتنفيذ حملات الفحص والمعلومات، وتعزيز البنية التحتية للرعاية الصحية، وتدريب العاملين في المجال الطبي، والاستفادة من التقنيات الجديدة للحد من تدفق الأمراض المزمنة المرتبطة بالسمنة والبدانة.

 

ماذا يجب أن نفعل لمحاربة السمنة؟

تعرف منظمة الصحة العالمية زيادة الوزن والبدانة بأنها تراكم غير طبيعي أو مفرط للدهون قد يضعف الصحة، مشيرة إلى أن السبب الأساسي للبدانة وزيادة الوزن هو اختلال توازن الطاقة بين السعرات الحرارية المستهلكة والسعرات الحرارية المتناولة. وينبغي للحكومات على جميع المستويات أن تعمل على معالجة مشكلة السمنة مثلما تفعل لمكافحة انتشار الأمراض المعدية أو لحماية السكان من مادة سامة في البيئة.

كان عليهم أن يقروا تشريعًا لتقليل التدخين، لأنهم كانوا أيضًا محقين في تفويض ارتداء أحزمة الأمان. لقد تطور الوضع الحالي للوزن الزائد في عدد السكان على مدى عدة عقود، خاصة لأن بيئتنا أصبحت غير صحية على الإطلاق. تباطؤ زيادة الوزن وعكس الموقف لا يمكن أن يتم في غضون سنوات قليلة. سوف تحدث آثار هذه الإجراءات بالتدريج. إن أي تحسن سنوي، مهما كان صغيرًا سيؤدي إلى فوائد صحية ومنافع اقتصادية كبيرة على المدى الطويل للمجتمع بأكمله.

في تقرير خاص بمركز تركي ويز للجراحات في تركيا خاص بعمليات فقدان الوزن في الشرق الأوسط. يقول التقرير أن المركز قد توافد عليه خلال العامين الماضيين ثلاثة أضعاف المرضى التي كانت تتوافد عليه قبل هذا التاريخ من دول الشرق الأوسط وخاصة السعودية والإمارات والكويت وعمان وقطر. أيضًا نجد في هذا التقرير أن غالبية المرضى الذي توافدوا على المركز كانوا يعانون من حالات صحية ومشكلات طبية كبيرة ناتجة عن زيادة الوزن والسمنة المفرطة.

يؤكد التقرير أن المرضى أقبلوا على عدد معين من الإجراءات الخاصة بفقدان الوزن والتي تقدم خسارة كبيرة في الوزن في خلال وقت قصير. كانت أكبر الإجراءات إقبالًا هي عملية تحويل مسار المعدة، حيث تقدم العملية تصغير كبير في حجم المعدة مع تجاوز نسبة كبيرة من الأمعاء الدقيقة. هذه العملية تقوم بتقليل حجم الغذاء الذي يدخل في حقيبة المعدة الجديدة وأيضا تقلل من نسب امتصاص السكريات والمواد الغذائية في الأمعاء وتخفض من قابلية المريض على تناول الطعام. تأتي عملية تكميم المعدة في المركز الثاني، وهي عملية يم فيها قص جزء كبير من المعدة وترك جزء صغير على هيئة كم. هذا الجزء سوف يقلل من كمية الطعام، وكذلك الجزء الذي تم استئصاله يكون مسئول عن إفراز هرمون الجوع. ولذلك ستجد انخفاضًا كبيرًا في رغبتك على تناول الطعام بعد العملية. أما في المركز الثالث، فتأتي عملية ربط المعدة. هذه العملية تعتمد على رباط من السيليكون يتم ربطه على جزء من المعدة لتجنب احتواء المعدة لكمية كبيرة من الطعام كما كان في السابق. ربما تكون هذه العملية أقل الإجراءات التي تقدم خسارة كبيرة في الوزن، إلا إنها تشتمل على أقل الأثار الجانبية والمخاطر المرتبطة بهذه العمليات.

من خلال اتخاذ تدابير لتعزيز صحة السكان، تلعب الحكومات دورها، والذي لا يقتصر على رعاية الأشخاص الذين أصيبوا بالمرض بالفعل. الأمراض الناجمة عن التبغ في الانخفاض، والوفيات الناجمة عن القيادة في حالة سكر أيضًا. وتعزى هذه النجاحات إلى حد كبير إلى السياسات الحكومية، وبالطبع، المواطنين الذين دعموهم. سيكون نفس الشيء بالنسبة للسمنة والبدانة. إذا قامت هذه الدول باتخاذ التدابير المناسبة للمواطنين فيما يخص السمنة والبدانة، سوف تقل هذه الأعداد بشكل ملحوظ خلال العشر سنوات القادمة بالتأكيد. من المهم أن يبدأ أي شخص يعاني من السمنة باتخاذ خطوات إيجابية عن طريق النظام الغذائي المناسب وممارسة الرياضة. وإذا لم ينجح هذا النظام في تحقيق خسارة الوزن المطلوبة خلال عام، يمكن التفكير في إجراء عملية جراحية لفقدان الوزن.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة