fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

فرنسا تناقش مسألة سحب قواتها من سوريا

قوات فرنسية تقصف تنظيم الدولة شرق الفرات بالمدفعية الثقيلة - 9 من تشرين الأول 2018 (Inherent Resolve)

قوات فرنسية تقصف تنظيم الدولة شرق الفرات بالمدفعية الثقيلة - 9 من تشرين الأول 2018 (Inherent Resolve)

ع ع ع

أعلنت فرنسا أنها تناقش حاليًا مسألة سحب قواتها العسكرية من شمالي سوريا، وفق ما ذكر السفير الفرنسي لدى روسيا، سيلفي بيرمان.

وقال بيرمان لوكالة “سبوتنيك” الروسية اليوم، الثلاثاء 12 من شباط، إنه يجري حاليًا مناقشة مسألة سحب القوات الفرنسية من سوريا.

وأضاف بيرمان أن باريس تفاجأت بقرار الولايات المتحدة الأمريكية بسحب قواتها من سوريا، مشيرًا إلى اتصال دائم مع القيادة الأمريكية، وما يهدئ فرنسا أن الحديث يدور حول الانسحاب التدريجي والمخطط للقوات.

وتعتبر فرنسا جزءًا من “التحالف الدولي”، بقيادة الولايات المتحدة، الذي بدأ في أيلول عام 2014 عملياته العسكرية ضد تنظيم “الدولة” في سوريا والعراق.

وتشارك قوات فرنسية في معارك “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) ضد تنظيم “الدولة الإسلامية” شمال شرقي سوريا، إذ شاركت سابقًا في أثناء العمليات العسكرية لإنهاء نفوذ التنظيم على الحدود السورية- العراقية.

ويأتي تصريح السفير الفرنسي مناقضًا لتصريحات مسؤولين فرنسيين سابقين، إذ ربط وزير الخارجية الفرنسي، جان ايف لو دريان، بين انسحاب القوات الفرنسية وبين الحل السياسي.

وفي مقابلة له مع قناة “CNEWS” الفرنسية، في 10 من كانون الثاني، قال لو دريان إن الوجود الفرنسي في العراق أساسي، في حين توجد القوات الفرنسية في سوريا بشكل محدود، مردفًا “عندما يتم إيجاد حل سياسي سوف نخرج من هناك”.

في حين أكد الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، عدم وجود نية بسحب القوات الفرنسية من سوريا خلال عام 2019.

وفي أثناء زيارته للقاعدة العسكرية في مدينة تولوز الفرنسية، 17 من كانون الثاني، قال ماكرون إن القوات الفرنسية ستبقى في سوريا والعراق خلال عام 2019، لاستكمال عملياتها العسكرية ضد تنظيم “الدولة الإسلامية”.

ويتزامن ذلك مع توقع قائد القيادة العسكرية الأمريكية في الشرق الأوسط، الجنرال جوزيف فوتيل، بدء انسحاب القوات الأمريكية من سوريا خلال أسابيع.

كما يتزامن مع شن “قسد” عملية عسكرية وصفتها بـ”الأخيرة” ضد تنظيم “الدولة” المتحصن في بلدة الباغوز شرق الفرات، والتي تعد آخر بقعة يسيطر عليها الأخير.

وكان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، قال في 7 من شباط الحالي، إنه سيعلن القضاء على تنظيم “الدولة” في سوريا الأسبوع الحالي.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة