× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

ستة آلاف لاجئ سوري تستقبلهم ألمانيا من تركيا عام 2019

مخيم للاجئين السوريين في تركيا (إنترنت)

مخيم للاجئين السوريين في تركيا (إنترنت)

ع ع ع

تستقبل ألمانيا عام 2019 ستة آلاف لاجئ سوري يقيمون في تركيا، بموجب اتفاق مبرم بين البلدين عام 2016.

ودخل الاتفاق حيز التنفيذ مطلع العام الحالي بموجب رسالة وجهها وزير الداخلية الألماني أمس، الجمعة 8 من شباط، إلى حكومات الأقاليم الألمانية، جاء فيها أن البلاد ستنفذ الاتفاقية التي تقضي باستقبال ما يصل إلى 500 لاجئ سوري من تركيا إلى ألمانيا شهريًا عام 2019.

وكانت ألمانيا وتركيا وقعتا اتفاقية في 18 آذار 2016 تقضي بتشديد تركيا الإجراءات على حدودها للحد من الهجرة “غير الشرعية” للسوريين، مقابل استقبال ألمانيا لاجئين مقيمن في تركيا ومساعدتهم على العيش في أوروبا بطريقة “قانونية”.

ومن المقرر أن تشمل الاتفاقية اللاجئين “الأشد حاجة” لإعادة التوطين والحماية، ضمن معايير عدة أبرزها وجود القدرة على الاندماج و مستوى التعليم والخبرة العملية و المهارات اللغوية و الانتماء الديني و العمر.

وجاء في رسالة وزير الداخلية الألماني، التي نشرها موقع “دويتشه فيله”، أن على الأقاليم الألمانية التدقيق في طلبات اللجوء المقدمة من الأشخاص القادمين من مناطق تنظيم “الدولة الإسلامية” في سوريا والعراق.

ومع ذلك، شهدت الاتفاقية المبرمة بين تركيا وألمانيا عام 2018 انتقادات حقوقية عدة، إذ ترى منظمة “برو أزيل” الألمانية أن دول الاتحاد الأوروبي استقبلت فقط 18 ألف سوري من تركيا، منذ إبرام الاتفاقية عام 2016، وهو رقم “منخفض للغاية”، بحسب المنظمة.

كما أن تركيا تتهم الاتحاد الأوروبي بالتقصير في تنفيذ الاتفاقية، إذ قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الأسبوع الماضي، إن الاتفاقية “كان لها تأثير رادع، وقد وفت تركيا بكل بنودها، لكننا نرى أن الاتحاد الأوروبي لا يفي بمسؤولياته بشكل موثوق به”.



مقالات متعلقة

  1. صحيفة: ألمانيا لم تستقبل أي لاجئ من مخيمات الأمم المتحدة
  2. لأول مرة.. اليونان تستقبل لاجئين مُرحّلين من ألمانيا
  3. ألمانيا: السوريون ثالث أكبر جالية أجنبية في البلاد
  4. هولندا تحدد عدد اللاجئين السوريين الذين ستستقبلهم من تركيا

الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة