fbpx

صحيفة: أمريكا تحدد موعدًا لسحب قواتها من سوريا

العلم الأمريكي يرفرف فوق مركبة تابعة للجيش الأمريكي في منبج- 12 أيار 2018 (روتيرز)

ع ع ع

حددت الولايات المتحدة الأمريكية موعدًا لسحب قواتها من شمالي سوريا، بسحب ما ذكرت صحيفة “وول ستريت جورنال”.

ونقلت الصحيفة أمس، الخميس 7 من شباط، عن مسؤولين أمريكيين سابقين وحاليين، أن البنتاغون يستعد لسحب جميع القوات الأمريكية من سوريا بحلول نهاية نيسان المقبل.

وأشارت الصحيفة إلى أن الانسحاب يأتي رغم عدم وضع إدارة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، خطة لحماية الكرد من هجوم محتمل بعد الانسحاب.

وكان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أعلن بشكل مفاجئ، في 19 من كانون الأول الحالي، سحب القوات الأمريكية الموجودة في شمال شرقي الفرات، والبالغ عددها 2600 جندي أمريكي بحسب شبكة “CNN”.

وأرجع ترامب سبب الانسحاب، في مؤتمر صحفي، إلى “الانتصارات التاريخية ضد داعش”، مشيرًا إلى أنه “حان الوقت لإعادة شبابنا العظماء إلى الوطن”.

لكن قرار الانسحاب لاقى رفضًا من أوساط أمريكية، إذ أجرى مجلس الشيوخ الأمريكي، الاثنين الماضي، تصويتًا نهائيًا على تشريع يرفض انسحاب القوات الأمريكية من سوريا.

وحاز التشريع، الذي تم التصويت عليه الاثنين 4 من شباط، على تأييد 70 صوتًا من أعضاء مجلس الشيوخ مقابل رفض 26 صوتًا له.

ويحذر التشريع الجديد من مخاطر “الانسحاب المتهور” للقوات الأمريكية من سوريا وأفغانستان، معتبرًا أن مهام تلك القوات في محاربة “الإرهاب” (تنظيم الدولة الإسلامية) لم تنته بعد.

ويتزامن ذلك مع إعلان الرئيس ترامب، القضاء على تنظيم “الدولة الإسلامية” في سوريا الأسبوع المقبل.

وخلال اجتماع في واشنطن مع ممثلي دول “التحالف الدولي”، الأربعاء الماضي، قال ترامب إن السيطرة الكاملة على مناطق التنظيم في سوريا ستتم خلال أسبوع واحد، مضيفًا “سنعلن الأسبوع المقبل بأننا سيطرنا رسميًا على 100% من أرض الخلافة”.

ويتحصن تنظيم “الدولة” في هجين آخر جيب له في منطقة شرق الفرات، في حين تخوض “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) معارك ضد التنظيم، حيث حققت تقدمًا على حساب التنظيم في جيب هجين شرقي دير الزور.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة