fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

بالأرقام.. هل نتيجة التعادل في الكلاسيكو منطقية؟

سيرجو راموس وليونيل ميسي عقب انتهاء مواجهة الكلاسيكو بين برشلونة وريال مدريد-6 من شباط 2019 (رويترز)

سيرجو راموس وليونيل ميسي عقب انتهاء مواجهة الكلاسيكو بين برشلونة وريال مدريد-6 من شباط 2019 (رويترز)

ع ع ع

انتهى لقاء الكلاسيكو بين برشلونة وريال مدريد في ذهاب نصف نهائي مسابقة كأس ملك إسبانيا بالتعادل الإيجابي بهدف لمثله، في مواجهة أقل من التوقعات لجمهور الناديين.

جاء الهدف الأول في المباراة التي أقيمت، سهرة الأربعاء 6 من شباط، وشهدت وجوهًا جديدة للمرة الأولى، بأقدام جناح ريال مدريد لوكاس فاسكيز بعد تمريرة محكمة من كريم بنزيما في الدقيقة السادسة، بينما جاء هدف التعادل للنادي الكاتلوني عن طريق البرازيلي مالكوم بعد محاولتين من كوتينيو وجوردي ألبا لزيارة الشباك في الدقيقة 57.

المواجهة بين الطرفين شهدت تبادل أدوار الاستحواذ بينهما، على الرغم من اتخاذه لطابع السلبية في دقائق كثيرة من عمر الشوطين.

اقتربت أرقام المواجهة بين الفريقين في كل شيء بشكل تقريبي، إذ بلغت عدد تهديدات نادي برشلونة لمرمى ريال مدريد 11 محاولة من ضمنها ثلاثة بين القائمين والعارضة، وكذلك الأمر بالنسبة لريال مدريد الذي هدد برشلونة في 11 مناسبة من ضمنها اثنتان بين الخشبات الثلاث.

بلغت نسبة سيطرة نادي برشلونة على الكرة خلال اللقاء 57% مقابل 43% لنادي ريال مدريد.

بدأ برشلونة مواجهته بخطة 4-2-3-1 وتحولت في بعض أشكالها لـ 4-3-3، تيرشتيغن في حراسة المرمى جيرارد بيكيه ولينغيليه في قلب الدفاع، نيلسون سميدو ظهير أيمن وعلى اليسار جوردي ألبا، بوسكيتس وآرثورو في خط الوسط خلف راكيتيتش، كوتينيو على اليسار ومالكوم بمركز الجناح اليمين خلف المهاجم المعتاد لويس سواريز.

وفي جهة ريال مدريد بدأ سانتياغو سولاري تشكيلته بالخطة المعتادة 4-3-3، كيلور نافاس في حراسة المرمى وفي قلب الدفاع كل من سيرجو راموس ورافائيل فاران وعلى الجبهة اليمنى داني كارفخال وفي اليسار مارسيلو، ولعب ماركوس يورينتي في الارتكاز خلف كل من كروس ومودريتش، وفي مركز الجناح الأيسر لعب البرازيلي فينسيوس جونيور، وفي الجبهة اليمنى لوكاس فاسكيز، وكريم بنزيما رأس الحربة.

لعب ريال مدريد بأسلوبين: المتحفظ والمهاجم، فاستلم زمام المبادرة في الشوط الأول من المباراة وهدد شباك برشلونة في أكثر من مناسبة، بينما كانت محاولات الأخير محدودة طيلة الشوط إلا في الدقائق الأخيرة من عمر الشوط الأول، لينتقل ريال مدريد إلى أسلوبه المتحفظ، حيث ترك الكرة تدور بين أقدام لاعبي برشلونة محاولًا استثمار الكرات المفتكة من هجوم الأخير، وكاد أن يحقق الهدف الثاني لولا إهدار غاريث بيل لمجهود كريم بنزيما وزملائه.

المواجهة بين الفريقين كانت معركة محتدمة على الجبهة اليسرى بين سميدو بجانبه مالكوم ومارسيلو وفينسوس جونيور طيلة الشوط الأول، وتحركت الجبهة اليمنى قليلًا في الشوط الثاني، ولكن اليسرى بقيت أكثر فاعلية حتى بعد خروج مالكوم وفينسيوس ودخول ميسي وبيل.

تفوق برشلونة بعدد التمريرات ونسبة دقتها في المواجهة، ولكن الفارق ليس بكبير عن ريال مدريد.

مرر لاعبو برشلونة 611 تمريرة بفارق 150 تمريرة عن لاعبي ريال مدريد بدقة تمرير وصلت إلى 87% مقابل 84% للنادي الأبيض.

واقتربت نتيجة الأخطاء المرتكبة من كلا الفريقين من بعضها، برشلونة 16 خطأ، ريال مدريد 17 خطأ، كما تعادل الفريقان في الركنيات بثلاث مقابل ثلاث في حين تلقى لاعبو فريق برشلونة أربع بطاقات صفراء مقابل بطاقتين لمدافعي ريال مدريد، راموس ومارسيلو.

وبعد هذه النتيجة العادلة نسبيًا بين الفريقين وغير المرضية لجماهيرهما تأجل حسم التأهل إلى المواجهة النهائية للقاء الإياب الذي سيكون في 27 من الشهر الحالي.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة