fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

تنظيم “الدولة” يكثف هجماته على مواقع “قسد” شرقي دير الزور

مقاتلوا تنظيم الدولة خلال استهدافهم لمواقع "قسد" في منطقة هجين شرقي دير الزور كانون الأول 2018 (أعماق)

مقاتلوا تنظيم الدولة خلال استهدافهم لمواقع "قسد" في منطقة هجين شرقي دير الزور كانون الأول 2018 (أعماق)

ع ع ع

كثف تنظيم “الدولة الإسلامية” هجماته على مواقع “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد)، في جيب هجين شرقي دير الزور خلال اليومين الماضيين.

وتحدثت وكالة “أعماق” التابعة للتنظيم، اليوم 7 من كانون الثاني، أن مقاتليه استهدفوا مواقع “قسد”، بعدة هجمات في ناحية هجين، معلنة قتل وإصابة العديد من العناصر في تلك الهجمات.

وأوضحت الوكالة أن عددًا من القتلى والجرحى من صفوف “قسد” سقطوا جراء استهداف تجمعين بصاروخين أمس، إلى جانب مقتل اثنين آخرين قنصًا في قرية الكشمة التابعة لهجين.

كما تحدثت “أعماق” عن مقتل وجرح أربعة عناصر آخرين من “قسد” وإعطاب آلية رباعية لهم، ضمن كمين على طريق حقل العمر- ذيبان، إضافة إلى مقتل ثلاثة آخرين وإعطاب آلية بتفجير دراجة مفخخة على طريق ذيبان- الشحيل بريف دير الزور.

في المقابل تحدث الموقع الرسمي لـ “قسد”، في حصيلته أمس، أن مقاتلي التنظيم شنوا هجومًا في هجين ومحيطها، وتصدت لهم القوات وقتلت عددًا منهم ضمن اشتباكات عنيفة.

وأضاف الموقع أن مقاتلي “قسد” أفشلوا الهجمات على مواقعهم والتي طالتها صواريخ حرارية وقذائف هاون، “لكنها لم تسفر عن أي أضرار”، بحسب تعبيره.

وشيعت “قسد” اثنين من مقاتليها أمس، في مدينة الرقة، قتلوا خلال المعارك الدائرة التي تخوضها القوات على جبهات دير الزور ضد تنظيم “الدولة”، بحسب ما أعلنت عبر موقعها.

وتواصل “قسد” عملياتها العسكرية للقضاء على تنظيم “الدولة” المنحصر في جيب هجين شرقي دير الزور، بمساندة التحالف الدولي.

ويتركز تقدم “قسد” في عملياتها العسكرية شرق الفرات على محورين، الأول بمحاذاة الحدود السورية- العراقية، والآخر في الجهة الشمالية لمدينة هجين، المعقل الأبرز للتنظيم شرق الفرات.

وكانت آخر المواقع التي أعلنت “قسد” السيطرة عليها مشفى هجين ومشفى “نبض الحياة” في منطقة الشعفة بريف دير الزور.

وفي حديث لعنب بلدي أوضحت الناطقة باسم حملة “عاصفة الجزيرة”، ليلوى العبد الله، في 14 من كانون الأول الماضي، “في الوقت القريب ستزف بشرى تحرير هجين بشكل كامل وإنهاء نفوذ داعش من الشمال السوري وصولًا إلى الحدود السورية- العراقية”.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة